Are you the publisher? Claim or contact us about this channel


Embed this content in your HTML

Search

Report adult content:

click to rate:

Account: (login)

More Channels


Channel Catalog


Channel Description:

مدوّنة شيخ المشايخ نور الصحراء سيدي محمد بن عزوز البرجي، تتابع مسيرته وتاريخ التّصوّف وتجمع مؤلفاته وترصد المخطوطات وتلتمس طرق المشايخ والأعلام ورجال الطّريقة الرحمانية العزوزية في الجزائر.

older | 1 | .... | 3 | 4 | (Page 5) | 6 | 7 | .... | 25 | newer

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الأتراك العثمانيون في أفريقيا الشمالية.
    - تأليف: عزيز سامح التر.
    - ترجمة: د. محمود علي عامر.
    - عدد الأجزاء: 2.
    - تاريخ النشر: 1989م.
    -الناشر: دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل



    نبذه حول الكتاب:


    شمال أفريقيا تسمية تشمل أراضي طرابلس الغرب وتونس والجزائر وفاس وقد قسمها العرب إلى ثلاثة أقسام هي المغرب الأدنى والمغرب الأوسط والمغرب الأقصى.

    وفي هذا الكتاب المترجم عن التركية يتحدث المؤلف عن تاريخ الأتراك العثمانيين في أفريقيا الشمالية، وهو يقع في جزئين:

    - الجزء الأوليتألف من أربعة فصول: يتحدث الفصل الأول عن آل برباروس وأصلهم وأسر عروج وإنقاذه ثم ذهابه إلى مصر، كما يعرض الإنفاق إلى برباروس مع حكام فاس، وفشل الهجوم الذي شنه الفرنسيون على تونس والهجوم الإسباني سنة 1506م، وتقسيم البلاد وغزو وتلمسان واحتلال أوجده، واستشهاد الريس إسحاق والريس عروج، ويتطرق إلى إنجازات آل برباروس وفشل الهجوم الإسباني والقضاء على الجيش والأسطول، وعلاقتهم بالأتراك والمرابطين والقادريين.

    أما الفصل الثاني فهو يتطرق إلى عهد البكلربي وتحرير مدينة الجزائر، والتشكيلات العسكرية لأوجاق الغرب في الجزائر، ثم يعرض لإمرة الأمراء، ومحاولة إسبانيا كسب خير الدين باشا وحسن آغا لمعالجتها وولاية حسن باشا وهجوم الفاسيين على تلمسان وحروب ريو دوسالادون، كما يتناول إمارة أحمد باشا وأوضاع فاس وقصة عبد الملك وعبد المؤمن والتخطيط الإسباني والبرتغالي لاحتلال الجزائر ومحاولة الملك الفرنسي إرسال ملك على الجزائر، ثم يتحدث أخيراً عن إمارة رمضان باشا والسياسة الإسبانية الفاسية والهجوم على جزيرة قرقنة.

    أما الفصل الثالث فيدور حول عهد الباشوات من (1578-1659) ويتطرق المؤلف من خلاله إلى انفصال أوجاق الغرب، ونشاط القراصنة الأتراك في البحار، ومهاجمة ايسلاندة والهجوم على السواحل الإيطالية ومهاجمة أيرلندة والهجوم على بلتيمور، كما يعرض المؤلف لتمرد القبليين والعلاقات مع الفرنسيين والعصر الذهبي للقرصنة وقطع المباحثات بين تونس باشا والفرنسيين وسيطرة الأتراك على البحر الأبيض المتوسط ثم تأسيس حكومة الأشراف في فاس.

    -أما الجزء الثانيمن الكتاب فهو يتألف من فصلين يعرض الفصل الأول لعهد الدايات حيث يقدم المؤلف معلومات عامة عن عهد الدايات وكيفية انتخاب الداي وتبديله، وفتح الخزينة ثم يتطرق إلى ازدياد نفوذ اليهود في الجزائر، وضرائب فاس وتونس وانهيار القرصنة وتقدم الأسبان نحو تلمسان، والصلح مع الهولنديين وإعلان الحرب على فرنسا. والهجوم الفرنسي سنة 1683م، وأحداث فاس سنة 1672 وحتى 1727م.

    أما الفصل الثاني فهو يتطرق إلى فترة الازدواجية (عهد الباشوات - عهد الدايات) ويتطرق إلى أوضاع الأسبان في وهران والهجوم عليها واحتلالها واستسلام المرسى الكبير، وطلب الهولنديين الصلح مع الجزائر. ثم يعرض لأوضاع فاس منذ سنة 1727م وحتى 1830م، والهجوم الإسباني سنة 1783هـ، ويتطرق الفصل كذلك إلى الأحداث بشأن المعاهدة العثمانية النمساوية الروسية، وبما أن الاستبداد خلال حكم الدايات كان يزداد باستمرار فقد قاد هذا إلى الانهيار والاحتلال واستقلال ولاية الغرب وحرب 12حزيران وسقوط الجزائر.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: شراب أهل الصفا في الصلاة على النبي المصطفى.
    - تصنيف: الشيخ الإمام العارف بالله أبي عبد الله سيدي محمد بن القاسم القندوسي.
    - مراجعة وإعداد وتحقيق: عبد الله حمادي الإدريسي و خونا أحمد محمود الجنكي.
    -الناشر: دار الهدى – عين مليلة – الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 2008.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل




    ترجمة المصنف: أبي عبد الله سيدي محمد بن القاسم القندوسي 1278هـ / 1861م.

    هو الشيخ الإمام العارف بالله، الكامل، المحقق الرباني، السيّد الفاضل أبو عبد الله محمد بن القاسم القندوسي، نسبة إلى بلده الأصل القنادسة، التي أخذ من زاويتها علومه الأولية، وهي اليوم بلدة عامرة تقع في الجنوب الغربي لصحراء الجزائر.



    والظاهر أن الشيخ رضي الله عنه كان موجودا ببلدة القنادسة إلى حدود عام 1201هـ / 1790م، حيث يكون قد هاجر بعد هذا التاريخ ونزل مدينة فاس المغربية، التي فتح الله عليه فيها، فآثر المقام بها، والذي يترجح لدينا أنه دخل فاس قبل عام 1244هـ/ 1828هـ.




    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: بُغية الطالب على ترتيب التجلي بكُليات المراتب.
    - تصنيف: العارف بالله سيدي الأمير عبد القادر بن محيي الدين الجزائري.
    - تقديم وتصحيح واعتناء: الدكتور عاصم إبراهيم الكيالي الحُسيني الشاذلي الدرقاوي.
    -الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان.
    - رقم الطبعة: الأولى.
    - تاريخ الإصدار: 1425هـ / 2004م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة جزئيا.


    ربط التحميل



    حول الكتاب:

    كتاب مهم في التصوف من تأليف الإمام سيدي الأمير عبد القادر الجزائري قدس الله سره تضمن علومه وأسراره وهو عبارة عن الموقف الثامن والأربعين بعد المائتين من كتاب المواقف الرّوحية والفيوضات السُّبوحية، وفي معرض ذلك يقول محقق هذا الكتاب الشيخ الدكتور عاصم إبراهيم الكيالي الحُسيني الشاذلي الدرقاوي ما نصه:

    "... ومن هؤلاء الشيوخ الكُمّل، الوارثين المحمديين، الذين قطعوا مخاطر ومهالك الطريق الموصلة إلى معرفة الله تعالى، الإنسان الكامل والقطب الفرد المحقق الشيخ عبد القادر الجزائري، رحمه الله تعالى ونفعنا والمسلمون بعلومه وأسراره التي جمعها في كتابه: (( المواقف الرّوحية والفيوضات السُّبوحية))، ولخصها في كتابه ((بغية الطالب على ترتيب التجلّي بكليّات المراتب))، وهو عبارة عن الموقف الثامن والأربعون بعد المائتين من كتابه ((المواقف))، وقد طلب الأمير عبد القادر ممّن يستطيع أن يجعله كتابا مستقلا يسميه بهذا الاسم، ومما قاله في ذلك: (( فمن عرف هذا الموقف حق المعرفة وأقام جداره فاستخرج كنزه وكشفه كان ممن فتح له الباب، ورفع بينه وبين ربه الحجاب، وقيل له ها أنت وربك، فإن الأمر كما قال بعض سادات القوم: من دلك على الدنيا فقد غشك، ومن دلك على العمل فقد اتبعك، ومن دلك على الله فقد نصحك، وليست الدلالة على الله إلا العلم به، من شاء فليجعل هذا الموقف رسالة يّسميها: (( بغية الطالب على ترتيب التجلي بكليات المراتب))، (وها نحن يقول محقق هذا الكتاب) نمتثل طلب الشيخ الأمير عبد القادر الجزائري رحمه الله تعالى وننشر الكتاب على الحد الذي رسمه، وهو الكتاب الذي بين أيدينا والذي قمنا بضبطه وتصحيحه والتعليق عليه، ليستفيد منه المسلمون والمؤمنون والمحسنون، العابدون والقاصدون والمشاهدون، كل بحسه وعلى قدر قابليته واستعدادهمصداقا لقوله تعالى: (( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)) [المائدة: الآية 48]، وقوله تعالى: ((قد علم كل أناس مشربهم)) [ البقرة: الآية 60].

    هذا ونسال الله تعالى أن ينفعنا والمسلمين المؤمنين المحسنين بما في هذه الكتب المُسماة بكتب التصوف الإسلامي أو كتب مقام الإحسان أو كتب الحقائق أو كتب التربية والسلوك من عين اليقين وحق اليقين وحقيقة اليقين ومن أنوار أسرار ما تعبدنا لله به على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم مصداقا لقوله تعالى: (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)) [الأحزاب: الآية 21]، وقوله تعالى: (( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا)) [النساء: الآية 69] لننال السعادة الحقيقية  المتمثلة في معرفة الله سبحانه وتعالى في الدنيا، والنظر إلى وجهه الكريم في الآخرة، مصداقا لقوله تعالى: (( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة)) [القيامة: الآيتان: 22، 23] ".

    كتبه الشيخ: الدكتور عاصم إبراهيم الكيالي الحسيني الشاذلي الدرقاوي.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: عنوان التوفيق في آداب الطريق.
    - تصنيف: العارف بالله تاج الدين بن عطاء الله السكندري
    -الناشر: المكتبة العثمانية المصرية، القاهرة.
    - تاريخ الإصدار: 1353هـ.

    رابط التحميل



    حول الكتاب:

    يحتوي هذا الكتاب على رسالتين الأولى جاءت تحت عنوان "عنوان التوفيق في آداب الطريق"وهي من تأليف العارف بالله سيدي ابن عطاء الله السكندري وفيها يشرح رائية شيخ الشيوخ سيدي أبي مدين شعيب التلمسانيوهي من بحر البسيط والتي مطلعها: ما لذة العيش إلاّ صحبة الفقرا... ويليها تخميس للقصيدة المذكورة لحضرة الشيخ الأكبر سيدي محيي الدين بن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي ت:638هـ.


    ترجمة المصنف:

    هو أحمد بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الرحمن بن عيسي بن عطاء الله السكندري، أحد أركَان الطريقة الشاذلية التي أسسها الشيخ أبو الحسن الشاذلي 1248وخَلِيفتُه أبو العبَاس المرسي 1287رضوان الله تعالى عليهم أجمعين.

    وَفد أجداده المَنسوبون إلى قَبيلةِ جذَام، إلى مصر بعد الْفتح الإسلامي واستوطنوا الإسكندرية حيث ولد ابن عطَاء الله حَوالي سنة 1260ونَشأ كجدهِ لوَالده الّشيخ أبى مُحمد عبد الْكريم بن عطَاء الله، فَقيهاً يَشتغلُ بالعُلومِ الشَرعية حيث تلقي منذ صباه العَلوم الدينية والشرعية واللغوية، وكان في هذا الطَور الأول من حيَاتِه ينُكر على الصوفية إنكارا شَديداً تعصباً منه لعلومِ الفقهَاءِ، فما أن صحب شيخه أبو العباس المرسي 1286واستمع إليه بالإسكندرية حتى أعجب به إعجَأباً شديداً وأخذ عنه طريق الصوفية وأصبح من أوَائل مُريديه، حيث تَدرج ابن عطَاء في منَازلِ الْعلم والمَعرفةِ حتى تَنبأ له الشيخ أبو العبَاس يوماً فقَال له: (الزم، فو الله لئن لزمت لتكونن مُفتياً في الْمذهبين) يَقصدُ مَذهب أهل الحَقيقة وأهل العلم البَاطن.


    أخذ عن ابن عطاء الله بعد ذلك الكثير من التلامذةِ منهم ابن المبلق السكندري، و تَقي الدين السبكى شيخ الشَافعية، وتوفي ابن عطاء ودفن بالقَاهرةِ عَام 1309، ولا يزال قَبره مَوجوداً إلى الآن بجبَانة سيدي على أبو الوفاء تحت جبل المُقطمِ من الجهةِ الْشرقية لجبَانة الإمام الليث.
    للترجمة مصادرها ومراجعها


    مواضيع ذات صلة:

     شرح الحكم الغوثية - لشيخ الشيوخ سيدي أبي مدين شعيب التلمساني
    الغوثية لشيخ الشيوخ سيدي أبو مدين شعيب قدس الله سره

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: الرحلة المغربية أو رحلة العبدري البلنسي.
    -تصنيف: محمد العبدري البلنسي.
    - تقديم: أ.د/ سعد بوفلاقة.
    -الناشر: مطبعة المعارف، مؤسسة بونة للبحوث والدّراسات – عنابة - الجزائر.
    - رقم الطبعة: الأولى، رمضان 1428هـ / أيلول (سبتمبر) 2007م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل



    حول الرحلة ومصنفها:

    يعد "العبدري"أبو عبد الله محمد بن محمد بن محمد بن علي بن أحمد بن سعود، من أهم الرحالين المغاربة في القرن السابع الهجري، وكان الهدف من رحلته أداء فريضة الحج، وطلب العلم، وقد دون العبدري مشاهداته قي رحلة جليلة الفوائد، عظيمة القيمة، هي "رحلة العبدري"أو "الرحلة المغربية ".

    قام العبدري برحلته في 25ذي القعدة من سنة 677هـ براً من بلده "حاحة "على المحيط الأطلسي في المغرب الأقصى، وقطع كثيرا من المدن في المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر، ثم دخل أراضى الحجاز، فأدى فريضة الحج، ويمم شطر فلسطين فزار بعض مدنها ثم عاد إلى بلده برا، وكان العبدري قد بدأ بتقييدها في تلمسان، ورحل من تلمسان في ربيع الأول (689).


    اهتم العبدري في رحلته بالناحية العلمية للبلدان التي مر بها، وترجم لعدد من الشيوخ الذين لقيهم، ودوَّن ما أخذ عن كل واحد منهم من فقه، وحديث و أدب، وغير ذلك، مما جعل الرحلة اقرب ما تكون إلى فهرس لشيوخه، ولم يغفل العبدري النواحي العمرانية في البلدان التي مر بها، ولا الآثار الباقية، ولا النواحي الاجتماعية والاقتصادية، والجغرافية والتاريخية، مما يزيد في قيمة الرحلة ويجعلها مصدرا مهما للدارسين.

    *.*.*

     أنجزت هذه الطبعة: بدعم من وزارة الثقافة في إطار الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007.


    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: رائحة الجنة شرح إضاءة الدُجُنة.

    للإمام العلامة الحافظ شهاب الدينأبي العباس أحمد المقريالتلمساني ت: 1041هـ.

    -تصنيف: الشيخ عبد الغني بن إسماعيل النابلسي ت: 1143هـ.

    ويليه:

    - كتاب: فيض الشعاع الكاشف للقناع عن أركان الإبتداع.
    - تصنيف: الإمام العلامة الحسن بن أحمد الصنعاني ت: 1084هـ.
    - تعليق وتخريج: أحمد فريد المزيدي.

    *.*.*

    -الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت لبنان.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل




    حول الكتاب:

    يشتمل هذا المجموع على كتابين مهمين في العقائد والتوحيد، الكتاب الأول منها (( رائحة الجنة شرح إضاءة الدجنة في عقائد أهل السنة)) المتن للإمام الحافظ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن محمد المقري التلمسانيالمتوفى سنة 1041هـ، والشرح للشيخ عبد الغني بن إسماعيل النابلسي المتوفى سنة 1143هـ، ويقول النابلسي في مقدمة الكتاب ((هذا كتاب لطيف وخطاب شريف ومقام منيف وضعته على هيئة الشرح والبيان معونة لإفهام الإخوان يكشف اللثام ويوضح الإبهام ويحل ألفاظ العقيدة المنظومة والعقلية المعصومة واللؤلؤة المكنونة والجوهرة المخزونة فريدة التوحيد وخريدة التمجيد منظومة العلامة العمدة الفهامة سيد العلماء العاملين وإمام الفقهاء والمحدثين شيخ مشايخنا المرحوم أحمد المقري المغربي التلمسانيرحمه الله رحمة واسعة وأناله في درجات المقربين مرتبة شاسعة وهي المنظومة التي نظمها في عقائد أهل السنة والجماعة وجعلها عملا صالحا له إن شاء الله تعالى إلى قيام الساعة ينتفع بها المبتدئ ويتذكر ما فيها المهتدي وتفرح بحفظها أهل الهمم وتمرح لوعظها أهل العزائم من أرباب الشيم اشتملت على عقائد السنوسية واكتملت بالسمعيات من المسائل الكلامية...))

    أما الكتاب الثانيفهو (( فيض الشعاع الكاشف للقناع عن أركان الابتداع )) للإمام العلامة الشيخ الحسن بن أحمد بن محمد اليمني الصنعاني المتوفى سنة 1084هـ وهذا الكتاب عبارة عن شرح أبيات نظمها المؤلف في كشف أركان الابتداع وتطرق فيها إلى أصول مهمة في علم الكلام.


    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



     العلامة الشيخ سيدي محمد المبارك المغربي الجزائري الدلسي الحسني المالكي:

    ولد سنةألف ومائتين وثلاث وعشرين، ولدى تمييزه اشتغل بحفظ القرآن ثم في تحصيل ما لا بد منه من علوم الدين، ثم عكف على العبادة والتقوى في السر والنجوى، وكان في بداية أمره يأوي إلى غابة كثيرة الوحوش والسباع، يعبد الله فيها أياماً ثم يرجع إلى أهله يتزود لمثلها ويرجع لمكانه، حتى نادته هواتف العنايات بلطائف الإشارات، وطابت سريرته واستنارت بصيرته، وتخلى من أوحاله وتحلى بجميل أحواله، فأخذ الطريقة البكرية الخلوتية عن صاحب المآثر الأحمدية، المرشد الكامل والولي الفاضل، سيدي الشيخ علي بن عيسى، ولازم المجاهدة مدة على يده، فلما دنت وفاته أوصى به خليفته الأكبر سيدي الشيخ محمد المهدي السكلاوي، فتولى تربيته، حتى فتح الله عليه فاشتغل بالإرشاد ونفع العباد، وشهر الطريقة وشيد معالمها ونهج منهج الحقيقة وأرشد إليها رائمها، حتى سار صيته في الأقطار وقصدته الناس من صغار وكبار، فبذل في نصح الخلق همته وأحسن لهم نيته، وجمعهم على الملك الحق وسلك بهم مسلك الصدق، وتخرج على يده عدد كثير ووصل إلى مقصوده من لاحظته عين عناية اللطيف الخبير، وسمعت من كثير ممن كان له تردد إليه، أن طائفة من الجن أخذوا عنه واهتدوا على يديه، وكانوا يتلقون من حكمه ومعارفه ويأخذون عنه معالي نصائحه ولطائفه، وكان له في السخاء والكرم والعطاء، اليد الطولى والقدح المعلى، يعطي قاصده العطاء الجزيل ويغمر بوافر فضله ومديد إحسانه الوارد والنزيل، ينفق دائماً على جماعته المتجردين ويحسن إلى الفقراء والمساكين، منزله مأوى لليتامى والأرامل، تلتمس فيه أنواع الفضائل والفواضل.

    ولما قصدت الأمة الفرانساوية بلاد الجزائر جمع جموعاً من العباد وسار بهم إلى المدافعة عن الوطن والجهاد، وما زال يحرض الناس على القتال ويساعدهم في الهمة والنفس والمال، إلى أن ظهر الكفار على الإسلام لحكمة أرادها الملك العلام، فقصد بلاد الشام مهاجراً بأهله وقرابته، وتبعه خلق كثير من مريديه وأهل عصابته، واستوطن دمشق الشام، وكان له بها من الله زيادة فتح وإنعام، وأخبر أنه لما استشرف عليها شاهد أولياءها قد أقبلوا بسلمون عليه، وأظهروا الفرح والسرور بقدومه وقدموا أنواع التهاني إليه، وخرج لملاقاته جملة من أشراف البلدة وعلمائها، وتجارها وعوامها وعظمائها، فاستأنسوا به الاستئناس التام واشتهر فضله لدى الخاص والعام، واجتمعت عليه القلوب وصار مقصوداً في التوسل به بدفع الهموم والكروب، فأقام في دمشق عامين، ثم توجه لبيت الله الحرام لأداء فرض الحج وزيارة خير الأنام، وفي خدمته خمسة وأربعون نفراً من أحبابه ومريديه وأصحابه، وبعد رجوعه لداره، اتخذ لنفسه خلوة في منزله لا يخرج منها إلا لقضاء أوطاره، إلا يوم الخميس فإنه جعله لزيارة القاصدين ومذاكرة الواردين، وكثيراً ما يقرأ عليهم كتب الرقائق ويستخرج لهم من كنوزها لآلئ الدقائق، ليزيدهم في فعل المأمور ترغيباً، وعن المآثم ترهيباً، ثم يعود لخلوته ليلة السبت بالهمة العالية والقوة السامية، ولم يزل على ذلك حتى قدم على السيد المالك.

    وأخبرني ولده السيد محمد الطيب عن والدته بنت الشيخ محمد المهدي شيخ المترجم المرقوم، أنها دخلت عليه مرة في خلوته لتحظى برؤيته وتغنم جميل زيارته، فلما أشرفت عليه اعترتها هيبة عظيمة وقشعريرة جسيمة، حتى لم تطق أن تسلم عليه ولا أن تنظر إليه، وسمعته يطلب من النبي صلى الله عليه وسلم الشفاعة ويقول له اضمني يا رسول الله، ثم حمد الله وقال يا رسول الله اضمن أولادي ثم حمد الله، وقال يا رسول الله اضمن أزواجي ثم حمد الله، وقال يا رسول الله اضمن كل من تعلق بي وتلقى وردي وبقي طويلاً وهو يتضرع إليه صلى الله عليه وسلم في قبول مسئلته، ثم حمد الله وأثنى عليه وقال هذا جل آمالي، وربحي منك يا رسول الله ورأس مالي.

    ثم سمعته يخاطب والدها ويذكر له بعض الأسرار والمكاشفات، وبعد فراغه من ذلك كله سرى عنها ذلك الحال وزال عنها الشتات، فأقبلت عليه فتلقاها بالرحب والبشاشة والسرور والهشاشة، وكان يعظمها جداً حرمة لأستاذه وقدوته وملاذه، ولما يرى فيها من الخير والصلاح والفوز والفلاح، وعزم عليها أن لا تحدث بهذا الحديث أحداً، ما دام موجوداً في قيد الحياة وإن طال المدى، فما ذكرت ذلك لسواه حتى توفاه الله.

    وأخبر الشيخ المحفوظ ابن عم الأستاذ الشيخ محمد المهدي وكان رحمه الله تعالى رجلاً صالحاً تقياً ناجحاً، إنه توجه يوماً مع المترجم وشيخه الشيخ محمد المهدي في بلاد المغرب من قرية إلى أخرى وهو ساع في خدمتهما لينال ثواباً وأجراً، فوقفت بغلة الشيخ قرب قبر في الطريق، فقال الشيخ ما أصابها من البلاء؟ فقال المترجم إن الله كشف لي عن صاحب هذا الضريح، وهو الذي استوقف الدابة يلتمس منك صالح الدعاء، فدعا له فانطلقت، وإلى نحو المطلوب توجهت، ثم مرا في طريقهما على شجرة عظيمة، فقال الشيخ للمترجم ليت شعري في أي زمان غرست هذه الشجرة الجسيمة، ومن غرسها في هذا المكان فهل من يعرف ذلك الآن؟ فأطرق المترجم غير طويل، ثم قال أيها الأستاذ الجليل: إن الله أنطقها لي فأخبرتني أنها غرست في التاريخ الفلاني وإن غارسها فلان ابن فلان الفلاني.

    وأخبر عنه أيضاً هذا الرجل الصالح أن المترجم جاء يوماً إلى أستاذه المرقوم، يخبره بوفاة أخ له في الله من مكة من رجال الغيب الكرام، ويستأذنه في التوجه إلى بيت الله الحرام، للصلاة عليه وتشييع جنازته، وحضور دفنه في تربته، فأذن له فغاب، وبعد برهة رجع وآب.

    وطلب منه مرة بعض أصحابه زيارة الشيخ الأكبر والدعاء بالمرغوب في فسيح رحابه، فقال له: الرجل هو الذي يجتمع بالولي عند الوقوف بحضرته، وبعد انتقال المترجم إلى الدار الآخرة جاء بعض أولاده لزيارة جده والد والدته وشيخ المترجم المذكور الشيخ محمد المهدي، وفي يده كتاب الابريز في مناقب الشيخ الدباغ عبد العزيز، فأمره أن يسمعه منه شيئاً، فقرأ عليه جملة من كراماته وعلومه المستجادة، فقال له: لو سطر أحد مآثر والدك ومناقبه لبلغت هذا المبلغ وزيادة، وحدث ولده أنه كان يوماً عند الأمير السيد عبد القادر الجزائري، وعنده رجل من أهل فاس يسمى الشيخ عمر بن سودة، فقال له الأمير: إن والد هذا الشاب كان في المجاهدة من أضراب أبي يزيد البسطامي، وأبي سليمان الداراني. وبالجملة لو أردت أن أستقصي أحوال هذا السيد الجليل لأدى المقام إلى الإسهاب والتطويل، وما ذكرته يدل على بعض مقامه، وعلى رفيع رتبته ووجوب احترامه، مات رحمه الله تعالى سنة تسع وستين ومائتين وألف، ودفن في سفح قاسيون في جوار نبي الله ذي الكفل، على نبينا وعليه أفضل الصلاة وأتم السلام.

    المرجع:

    - كتاب: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر/ عبد الرزاق البيطار، الطبعة الثانية - 1413هـ، دار صادر، بيروت، ج/3، صفحة: 1371.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    -كتاب: محادثة أهل الأدب بأخبار وأنساب جاهلية العرب.
    - جمع وتألف: العلامة الحافظ محمد بن التباني السطيفي الجزائري.
    -الناشر: مطبعة حجازي – القاهرة.
    -تاريخ الإصدار: 1370هـ/ 1951م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    ترجمة المؤلف:

    هو الإمام الحافظ العلامة المحدث الفقيه "سليل الدوحة النبوية المباركة"سيدي محمد بن التباني بن الحسين بن عبد الرحمن ابن يحيي بن مخلوف بن أبي القاسم بن علي بن عبد الواحد، ولد رضي الله عنه بقرية راس الوادي من أعمال سطيف من إقليم الجزائر بالمغرب الأوسط من أفريقيا الشمالية سنة خمس عشرةوثلاثمائةوألفللهجرة النبوية...




    أعمال أخرى للمؤلف:

    - مجموع 3 رسائل نادرة.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


    - كتاب: بُغية الطالب في شرح عقيدة ابن الحاجب.
    -تصنيف: العلامة الحافظ أبو العباس أحمد بن محمد بن زكري التلمساني.
    - دراسة وتحقيق: الطالب عبد الله بن يوسف الشيخ سيدي.
    -إشراف: الدكتور محمد الأمين السماعيلي.

    بحث لنيل دبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة محمد الخامس، الرباط – المغرب.

    -السنة الجامعية: 1414- 1415هـ / 1993- 1994م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل




    مواضيع ذات صلة:


    - مخطوط منظومة معلم الطلاب بما للأحاديث من الألقاب.

    - مخطوطة المنظومة الكبرى في علم الكلام.




    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    -مخطوط:نظم الشيخ محمد المهدي السكلاوي الزواوي في التصوف.
    -تصنيف: الشيخ محمد المهدي السكلاوي اليراثني الزواوي الجزائري.
    - نوع الخط: مغربي.

    - مصدر المخطوط:

     النسخة الأولى: مخطوط بجامعة تورنتو (Toronto) كندا، عدد الأوراق 5.

    النسخة الثانية: مخطوط بمعهد الثقافة والدراسات الشرقية - جامعة طوكيو، عدد الأوراق 10.


    أوله:

    الحمد لله على ما أنعما *.*.*حمدا كثيرا طيبا معظما
    ثم سلام الله مع صلاته *.*.* على النبي وآله وصحبه
    وبعد هاك رجز للمبتدي *.*.*به يكون سالكا ويهتدي
    جمعته من كتب الطريقة *.*.* أصل الشريعة كذا الحقيقة
    هذا وأرجوا الله في الهداية *.*.*به في الإبتدا وفي النهاية

    آخره:

    قد انتهى يكفي الذي عمل به *.*.* يوقظه من غفلته وينتبه
    والحمد لله على الإتمام *.*.*وأفضل الصلاة والسلام
    على النبي وآله وعترته *.*.* والسالكين نهجه من أمته

    رابط تحميل النسختين معا



    ترجمة المصنف:

    المهدي السكلاوي الزواوي: ( 1200- 1278هـ / 17861862م)

    يعتبر الشيخ المهدي السكلاوي اليراثني¹الزواوي، من علماء زواوة البارزين، ومن رجالات الطريقة الرحمانية المعروفين، ومن قادة الجهاد الأوائل في الجزائر، ورد في ختام منظومته في الطريقة الرحمانية ما يأتي "... منظومة السيّد الشيخ المهدي السكلاوي الأرثني عرشا الزواوي الجزائري إقليما الأشعري اعتقادا المالكي مذهبا الذي هاجر لدمشق الشام برحمة الله ورحمنا معه آمين".

    ولدبـ: "دلس²"عام 1200هـ = 1786م، أخذ العلم بزوايا المنطقة، وكانت من المناطق التي انتشرت بها الزوايا ومعاهد العلم، أخذ الطريقة الرحمانية عن الشيخ علي بن عيسى المغربي تلميذ الشيخ الأزهري، والتي أخذها عنه فيما بعد الشيخ محمد أمزيان بن الحداد.

    شارك في مقاومة المحتل، حيث عمل رفقة احمد الطيب بن سالم خليفة الأمير عبد القادر في زواوة على تنظيم المقاومة في الزواوة وتوحيد صفوفها استعدادا لمواجهة القوات الفرنسية التي كانت قاب قوسين أو أدنى من احتلال المنطقة، إلاّ أن محاولاته ذهبت أدراج الرياح.

    ولما انتهت مقاومة الأمير هاجر رفقة أحمد الطيب بن سالم وجمع من كبار زواوة إلى بلاد الشام عام 1260هـ = 1847م، وحُضي حين وصوله إلى دمشق باستقبال حار يليق بمقامه، وصار من المدرسين البارزين فيها وحصل من الدولة العثمانية على الأرض لنفسه ولأسرته والمهاجرين معه، ووجه من هناك دعوته إلى أعيان زواوة للهجرة، فاستجاب عدد منهم وهاجروا عن طريق ميناء دلس.

    تولى بدمشق مشيخة الطريقة الخضرية، وكان له تأثير كبير على الحركة الدينية ببلاد الشام وكانت له أوراد يلقنها للمريدين ومنهم بعض حكام دمشق وعلمائها وله سمعة واسعة في الجزائر والشام، أخذ عنه بالشام الشيخ محمد المبارك الجزائري.

    قال عنه صاحب حلية البشر: "...أخذ عنه كُبراء دمشق وعلمائها وحكامها وفضلائها منهم أحمد عزت باشا..."من آثاره ((نظم في التصوف)) متداول بين أتباع الطريقة الرحمانية، وهو المخطوط الذي بين أيديكم اليوم، وقد اخترنا منه هذه الأبيات تبركا بها.

    يقول رضي الله عنه:

    ".. ومن يرد أن يدخل الطريقة *.*.*يتب من الذنوب بالحقيقة
    يختار شيخا كاملا يصحبه *.*.* يأخذ عهده ولا يتركه
    يمتثل الأمر ويجتنب ما *.*.*ينهاه عنه دائما وليعلما
    يأمره بعزلة وسهر *.*.* والجوع والصمت كذا بالذكر
    لأنه وسيلة إلى العلى *.*.*فابتغها وجاهد لتصلا
    من سار على المولى بلا مربي *.*.* كثر عوقه بلا ريب
    لابد من شيخ لكل إنسان *.*.*يريد أن يرقى طريق الرحمن
    من كان لا شيخ له يرشده *.*.* فشيخه الشيطان فاحذر نصحه
    إذا وجدت كاملا قد سلكا *.*.*طريقنا عليه شد يدكا
    لا ينبغي إذا أن تتركه *.*.* لترتقي المنازل المرتفعة
    فاجعل أمورك جميعا عنده *.*.*كالميت بين يدي غاسل له
    علاج نفسك عليك صعب *.*.* بغير شيخ لا تفيد الكتب
    فلا يفارق المريد شيخه *.*.*حتى يكون عارفا طريقه
    بالذوق لا بالعلم ثم بعد ذا *.*.* لا بأس إن كان بإذنه خذا.."


    توفي السكلاوي بدمشق عام 1278هـ = 1862م ودفن بجبل قاسيون، تغمده الله برحمته الواسعة، وأمدنا بمدده آمين.

    المرجع:

    كتاب: الطريقة الرحمانية الأصول والآثار- للدكتور عبد المنعم القاسمي الحسني - الطبعة الأولى 1434هـ - دار الخليل القاسمي للنشر والتوزيع - بوسعادة - المسيلة- الجزائر- ص:396.

    هوامش:

    1) اليراثني: نسبة على قبيلة "يراثن"، ويقال لموطنهم اليوم "أربعاء نايت إيراثن"، الواقعة بالقرب من مدينة تيزي وزو الجزائرية.

    2) دلس: مدينة جزائرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بين بجاية والجزائر، اشتق اسمها من كلمة أمازيغية "ثاذلسث"وتعني شجيرة الديس، أسسها القرطاجيون وتطورت بعد قدوم الرمان وأصبحت تُسمى "روسوكوروس"وتعني رأس السمك، عرفت عهدا من الرخاء في عهد الإمبراطور "كلوديوس"50م، ولا تزال بعض الأسوار القديمة غربي المدينة شاهدا على هذا العهد، عرفت المدينة بعدها عدة هجمات وزلازل، وبعد الفتح الإسلامي أعاد المسلمون بناء المدينة من جديد، وبعد استيلاء الأسبان على مدينة بجاية سنة 1509م، أصبحت دلس مركزا للأخوين بربروس عروج وخير الدين، ومنها انطلقت الحملات لتحرير المدن المحتلة قبل أن ينتقلا إلى مدينة الجزائر.

    احتلها الفرنسيون في شهر ماي من عام 1837م بعد مقاومة طويلة قادتها قبيلة "فليسة"، وكانت المدينة من أوائل المدن التي قام بها جيش التحرير الوطني بعمليات ضد الاحتلال الفرنسي في نوفمبر 1954م.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: وطن إيزيس: تاريخ العرب الصحيح.
    - تأليف: بيير روسي.
    - ترجمة: الأستاذ مولود طياب.
    - دار النشر: موفم للنشر- الجزائر.
    -تاريخ الإصدار: أنجزت هذه الطبعة بمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    مقدمة المترجم:

    "الكتب الأجنبية التي تنصف العرب وتاريخ العرب نادرة تعد على الأصابع وإذا استثنينا كتاب غ.لوبون"حضارة العرب"الذي كان فاتحة النظر الجديد إلى العرب وحضارتهم، فلم ينشر بعد ذلك في الموضع إلا ثلاثة أو أربعة كتب، منها كتاب "وطن ايزيس"أو "تاريخ العرب الصحيح"الذي يرجع تاريخ صدوره إلى سنة 1976، ولا أعتقد أنه يوجد أصرح ولا أبعد في إنصاف العرب وتاريخهم من هذا الكتاب الذي عاش مدة طويلة في البلدان العربية المختلفة ولا شك أنه ينفذ إلى أسرار الثقافة العربية وبالتالي إلى أسرار تاريخهم، وقد أسمى كتابه بعنوان ثان هو "تاريخ العرب الصحيح".

    وقد أوضح في السطور الأولى من مقدمته قائلا :"إن الأوربيين يحصرون عن قصد مبدأ ظهور ثقافتهم في دائرتي أثينا وروما، إن هذا الحكم خاطئ أوحته إلينا التعصبات الدينية والسياسية"ويضيف قائلا: "إن تاريخ الشرق والغرب بأجمعه إنما جرى تحت سيل من نور آسيا (أم الشعوب)""إن أوروبا ليست مركز العالم ولا هي مرآة الخير الأسنى".

    وسيجد القارئ عبر فصول الكتاب الآراء الجريئة والأحكام السديدة على موقف الغربيين وتعليمهم الرسمي الجامعي الذي لا يكاد يعرض لتاريخ المشرق العربي إلا متجاهلا متنكرا لصفحاته الباهرة، وكتابه "وطن إزيس"كتاب علم وتاريخ وفلسفة وعقائد أسطورية وديانات سماوية وفنون وهو يوضح بما لا مزيد عليه من الحجج ما كان للمشرق العربي منذ أقدم العصور من إبداع في هذه المجالات التي قامت على أساسها الحضارة البشرية.

    وأول نقطة يجب أن ننتبه إليها هي إن مبدأ تاريخ العرب يحدده المؤرخون عادة بعهد الجاهلية في الجزيرة العربية مع أن موطن العرب يشمل منذ أقدم العصور بلاد ما بين النهرين (العراق) والشام (سوريا) ووادي النيل(مصر) وحتى بلاد المغرب لوحدة في نظر الكاتب أصل سكان هذه المناطق وأنهم آراميون، ويقول أن الحروب البونيقية (بين قرطاجنة وروما) هي الحروب العربية الأولى ضد الغرب، ويوضح بهذا الصدد وفيما يتعلق بتاريخنا القديم في المغرب (شمال أفريقيا) ما كان دور قرطاجنة وروما في سير التاريخ العام في حوض البحر الأبيض المتوسط، وهو دور كنا نفهمه كما يمليه هوى المؤرخين الاستعماريين الذين يشيدون بمجد روما لتبرير السياسة الاستعمارية في عصرنا.

    ويكفي أن نورد كلمة وجيزة للمؤلف في تقديره للمشرق لنعرف مدى نزاهته، فهو يقول:"لم يزل ينطلق من المشرق في كل حين تيار يبعث الحياة ويؤدي في أرض الغرب إلى ظهور ألوان كثيرة من الفنون والنظرات المبدعة"،"لقد بقينا عربا في عقيدتنا كما بقينا عربا في شكوكنا"ويقول روسي بخصوص اللغة العربية:"إن العربية هي اللغة البشرية الأولى المنظمة في البحر المتوسط قبل لغة هومير، وهي التي وفرت قواعدها لليونانية"ويقول بخصوص الإسلام:"إن محمدا صلى الله عليه وسلم وخلفاءه قد ردوا المشرق إلى أصالته ووجهوه إلى الألوهية الواحدةبطريقة جد مقنعة بحيث إن جميع الأديان والعقائد السماوية المشرقية تمثلت واتحدت فيها".

    هذه المواقف وهذه التوضيحات من المؤلف مما جعل هذا الكتاب فريدا في بابه جديرا بأن يطّلع عليه قراء العربية ويتضمخوا بآرائه السديدة لذا أقدمت على ترجمته وتعريبه راجيا أني قد بذلت جهدا محمودا وأن يغفر القراء ما يمكن أن يلاحظوه من سهو أو قصور. والله ولي التوفيق".

    الجزائر في 3مايو 1995- الأستاذ مولود طياب.


    تنويه:

    الكتاب متوفر أيضا على الشبكة (مكتبة Google) باللغة الفرنسية لمن يريد مطالعته.
     

     (La cité d'isis - Histoire vraie des Arabes)



    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    -كتاب: تاريخ الجزائر المعاصر 1830- 1989 (الجزء الأول).
    -المؤلف: الأستاذ بشير بلاح - باحث في علم التاريخ.
    -بيوغرافيا الشخصيات: رابح لونيسي - أستاذ بجامعة وهران وباحث في علم الاجتماع.
    - الناشر: دار المعرفة - باب الوادي - الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: أنجزت هذه الطبعة بمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


    رابط التحميل


    نبذة مختصرة من مقدمة المؤلف:

    "... تتناول هذه الدراسة تاريخ الجزائر المعاصر (18301989)، وكنت أنوي "يقول المؤلف"تسميتها مختصر تاريخ الجزائر الحديث والمعاصر، رغم أن المتعارف عليه هو أن تاريخ الجزائر الحديث يبدأ من القرن السادس عشر، أي من تاريخ دخول الجزائر تحت الحكم العثماني، وذلك لأسباب أربعة هي:

    1.    لأن الفترة المتأخّرة من العهد العثماني على وجه الخصوص، لم تكن من أكثر النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية سوى امتداد لعصر الضعف والوهن الذي تردّت فيه الأمة في القرون الأخيرة..."

    2.    لأن الدولة التي أقامها الأتراك بالجزائر، وإن كانت تستند إلى قاعدة جغرافية ثابتة، غلا أن سكانها عاشوا مشتتين اجتماعيا واقتصاديا، ومحرومين من كل مساهمة أو مراقبة للدولة.. بخلاف دولة الأمير عبد القادر التي وإن لم تتمتع بحدود ثابتة بسبب الحرب الاستعمارية الفرنسية إلا أنها ضمنت وحدة إدارية وقضائية وعسكرية واقتصادية لقسم هام من الجزائر..

    3.    لأن من المعلوم أن بدايات التاريخ الحديث تقترن عند كل الأمم بانطلاق نهضتها الحديثة، أو كما قال أحد المؤرخين الإنكليز: "إن التاريخ الحديث يبدأ حينما يدخل مزيد من الشعوب حيّز الوعي الاجتماعي والسياسي، وتمتلك الوعي لجماعتها بوصفها كيانات تاريخية لها ماض ومستقبل وتدخل كليا في التاريخ"...

    4.    لأن الاحتلال الفرنسي للجزائر كان أكبر تحد ثقافي، وأخطر صدمة حضارية فاصلة في القرون الأخيرة من تاريخنا، ساهمت إلى جانب عوامل أخرى ذاتية في دفع مجتمعنا إلى الانتقال من حالة الانغلاق والجمود اللّذين ميّزا عصر الضّعف، إلى حالة الانفتاح والحركة اللّذين وسما عصر النهضة، على الرغم مما صاحب ذلك من النكبات التي ساهمت في يقظتها...

    وينقسم هذا البحث إلى خمسة أبواب هي:

    الجزء الأولالذي هو كتابنااليوم:

    الباب الأول: الاحتلال الفرنسي وجهاد الشعب الجزائري حتى 1870.
    الباب الثاني: الجزائر تحت الإدارة الاستعمارية الفرنسية من 1870إلى 1914.
    الباب الثالث: الجزائر إبّان الحرب العالمية الأولى وبين الحربين.
    الباب الرابع: مخاض الثورة/ أو تحطيم الأوهام وتكرّس القطيعة (1939- 1954).

    الجزء الثاني:

    الباب الخامس: الثورة الكُبرى / أو مسيرة الحرية الدامية ( 1954- 1962).
    الباب السادس: تطور الجزائريين بين 1962و1989.

    *.*.*

    بشير بلاح
    الجزائر في 26شوال 1427 / 18نوفمبر 2006.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: بهجة الناظر في أخبار الداخلين تحت ولاية الاسبانيين بوهران من الأعراب كبني عامر.
    - تصنيف: الشيخ الإمام الفقيه عبد القادر بن عبد الله المشرفي الغريسي المعسكري.
    -المادة: تاريخ وأنساب.
    -مصدر الكتاب: مقتبس من المجلة الإفريقية.


    يقول في أول:

    "الحمد لله وحده حق حمده، والصلاة والسلام التامان على من لا نبي بعده، وبعد فهذا التقييّد سميته بهجة الناظر في أخبار الداخلين تحت ولاية الاسبانيين بوهران من الأعراب كبني عامر، وها أنا أشرع  في المراد، من الله تعالى أسأل الاستمداد، إنه على ما يشاء قدير والإجابة جدير، لا رب غيره، ولا خير إلاّ خيره، اعلم أن هؤلاء الاسبانيين لا شك أنهم فرقة من الروم لا من الفرنج بدليل أن كتاب النبي صلى الله عليه وسلم الذي كتبه لهرقل عظيم الروم .."

    آخره:

    ".. وهذا آخر ما يسر الله بجمعه بحوله وقوته، قد تم على يد جامعه في أوائل رجب الفرد الحرام عام ثمانية وسبعين ومائة وألف (1178) أفقر العبيد إلى مولاه ذي الإكرام والجلال عبد القادر بن عبد الله بن محمد ابن أحمد أبي جلال المشرفي الغريسي¹كان الله له ولوالديه يوم ترادف الأهوال بجاه سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم خير الارسال وأصحابه وأزواجه وعترته وكافة الآل والحمد لله رب العالمين".

    رابط التحميل




    ترجمة المصنف:


    المشرفي ( .. 1192هـ - .. – 1778م)



    عبد القادر بن عبد الله بن محمد المشرفي الغريسي بحاث، له اشتغال بالتاريخ، من فقهاء المالكية، من آثاره (( بهجة الناظرفي أخبار الداخلين تحت ولاية الأسبان بوهران من الأعراب كبني عامر)) حققه الدكتور محمد بن عبد الكريم.

    المرجع:

    معجم أعلام الجزائر – لعادل نويهض ، الطبعة الثانية – 1400هـ/ 1980م – مؤسسة نويهض الثقافية – بيروت لبنان، ص: 303.

    هوامش:



    الغريسي: نسبة لدائرة غريس  التابعة لمدينة معسكر بالغرب الجزائري.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الدُّرَر النَّحوية على المَنظُومة الشَّبراوية، ويليه شرح البنا.

    المسمى: (نزهة الطرف فيما يتعلق بمعاني الصرف)

    -تصنيف: العالم العلامة الشيخ عبد القادر المجاوي الجليلي الحسني التلمساني.
    - موضوع الكتاب: علم النحو والإعراب.
    - الناشر: المطبعة الشرقية – بيير فونطانا – الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 1325هـ / 1907م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    «الكتاب حصري ، يُنشرلأول مرة»

    رابط التحميل



    أعمال أخرى للمؤلف:

    •    كتاب: تحفة الأخيار فيما يتعلق بالكسب والاختيار.
    •    كتاب: شرح منظومة الإمام المنزلي في آداب المريدين.


    ترجمة المصنف:

    عبد القادر المجاوي (( 1264- 1332هـ)) – ((1848م – 1913م)).

    ولد الشيخ العلامة عبد القادر المجاوي في حاضرة تلمسان عام 1264هـ/ 1848م، وهو ينتمي إلى أسرة تلمسانية عريقة ساهمت في نشر العلم وممارسة القضاء، فقد تقلد والده محمد بن عبد الكريم المجاوي منصب القضاء بهذه هذه المدينة لمدة خمسة وعشرين عاما فنشأ ابنه نشأة علمية، ثم انتقل إلى المغرب لما عيّن والده قاضيا بطنجة، فدرس بتطوان ثم بجامع القرويين بفاس على مجموعة من العلماء المعروفين أمثال: الشيخ صالح الشاوي، الشيخ أحمد بن سودة، الشيخ جعفر الكتاني...الخ.

    وفي عام 1869عاد إلى بلده الجزائر واستقر أولا في قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري، ودرس في مساجدها، وفي سنة 1877تولى تدريس العلوم الشرعية واللغة العربية في المدرسة الكتانية التي أسسها صالح باي في عام 1778.

    وانتشرت بسرعة شهرته العلمية في البلاد فأقبل على دروسه طلاب العلم من كل أرجاء الوطن. وكان من أبرز تلامذته عالمان سيكون لهما شأن علمي عظيم فيما بعد. فالأول هو حمدان الونيسي المدرس بالمسجد النبوي بعد هجرته إلى الحجاز، وهو كذلك أستاذ الشيخ  العلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله.

    من أقواله:

    إن اللغة العربية هي أقدم لغات العالم المستعملة الآن وأوسعها، وأفضلها على غيرها، يشهد به كل من يعرفها ولو كان أعجمياً، فهي أفصح اللغات منطقا وبيانا، وأكثرها تصرفاً في أساليب الكلام، وأقبلها تفننا في النثر والنظم، قد ملأها الله من الآداب والحكم، فنالت من الأمثال القديمة والحديثة ما لم ينله غيرها.

    مؤلفاته:


    •    ((إرشاد المتعلمين)): وهو كتاب في اللغة والنحو والبلاغة، طبع بمصر.
    •    ((نصيحة المريدين)): شرح منظومة الإمام المنزلي في التصوف، نشرت في تونس.
    •    ((شرح ابن هشام)): كتاب في اللغة والنحو والبلاغة، طبع بقسنطينة.
    •    ((تحفة الأخيار فيما يتعلق بالكسب والاختيار)).
    •    مخطوطة ((منظومة في علم الفلك)).
    •    الدُّرَر النَّحويَة على المنظومة الشبراوية ويليه شرح البنا المسمى: نزهة الطرف فيما يتعلق بمعاني الصرف، مطبعة بيير فونطانا- «وهو كتابنا اليوم».

    والعديد من الكتب والمخطوطات الأخرى...

    وفاته:

    توفي الشيخ "عبد القادر المجاوي"بقسنطينة في 6أكتوبر 1913م وبها دفن، تاركا وراءه أثرا طيبا في بعض شباب تلك الفترة وشيوخها، كما ترك مؤلفات اختلفت نوعا وكيفا، ولكنها جميعها جاءت من وحي ما علم للطلاب، وما تدارس مع تلامذته وزملائه، تجاوزت هذه المؤلفات خمسة عشر عملا في اللغة والنحو، والبلاغة والدين، وعلم الفلك.


    للترجمة مصادرها ومراجعها.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: النصر للجزائر.
    -المؤلف: الدكتور أبو القاسم سعد الله رحمه الله.
    -تقديم: المفكر الجزائري أحمد توفيق المدني.
    -الموضوع: دواوين شعرية.
    -الطبعة: الثالثة.
    -الناشر: المؤسسة الوطنية للكتاب – الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 1986م.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    تنويه:

    «للأمانة الكتاب من مصورات ومرفوعات الأخ خلدون الجزائري حفظه الله»

    *.*.*

    محتويات الكتاب:

    النصر للجزائر.
    الإهداء.
    مقدمة الطبعة الثانية.
    تضامن الشعوب - ترجمة الشرقاوي.
    أوقفوا الحرب في الجزائر - دار الفكر.
    مقدمة: أحمد توفيق المدني، رئيس مكتب القاهرة لوفد جبهة التحرير الوطني.

    •    الثورة.
    •    الجزائر الخالدة.
    •    الثأر المقدس.
    •    الخطف.
    •    الطين.
    •    بربروس.
    •    شاعر حر.
    •    برقية من الجبل.
    •    النصر للشعب.
    •    ثورة الأرض.
    •    القرية التي احترقت.
    •    الثائر الأسير.

    الفهرس.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    - كتاب: فحول العرب في علم الأدب، شرح ديوان علقمة التميمي.
    - تصنيف: الشاعر علقمة بن عبدة التميمي.
    -اعتناء وتصحيح: الأستاذ الدكتور محمد ابن أبي شنب.
    - الناشر: مطبعة جول كربونل [JULES CARBONEL . ALGER]. الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 1925م.
    - مصدر الكتاب: مكتبة الأسكندرية.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل



    ترجمة الشاعر:

    علقمة بن عَبَدة بن ناشرة بن قيس (توفي نحو 20 ق.هـ/603 م) معروف بعلقمة الفحل وهو من بني تميم، شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، عاصر امرؤ القيس، وله معه مساجلات، أسر الحارث ابن أبي شمر الغساني أخا له اسمه شأس فشفع به علقمة ومدح الحارث بأبيات، فأطلقه، له ديوان شعر شرحه الأعلم الشنتمري.

    ومن جيد قوله:

    فإن تسألوني بالنساء فإنني *.*.* بصير بأدواء النساء طبيب
    إذا شاب رأس المرء أو قل ماله *.*.*فليس له في ودهن نصيب
    يردن ثراء المال حيث علمنه *.*.* وشرخ الشباب عندهن عجيب

    هو تميمي، من ربيعة الجوع، وهو الذي يقال له الفحل، وكان ينازع امرأ القيس الشعر، فقال كل واحد منهما لصاحبه: أنا أشعر منك، فقال علقمة: قد حكمت امرأتك أم جندب بيني وبينك، فقال: قد رضيت، فقال أم جندب: قولا شعرا تصفان فيه الخيل على روى واحد وقافية واحدة، فقال امرؤ القيس القيس قصيدته التي أولها:

    خليلي مرا بي على أم جندب *.*.*نقض لبانات الفؤاد المعذب

    وقال علقمة قصيدته التي أولها:

    ذهبت من الهجران في كل مذهب *.*.*ولم يك حقا كل هذا التجنب

    ثم أنشداها جميعا، فقالت لامرىء القيس: علقمة أشعر منك قال: وكيف؟ قالت: لأنك قلت:

    فللسوط ألهوب وللساق درة *.*.*وللزجر منه وقع أخرج مهذب

    فجهدت فرسك بسوطك وزجرك فأتبعته بساقك، وقال علقمة:

    فولى على آثارهن بحاصب *.*.*وغيبة شؤبوب من الشد ملهب
    فأدركهن ثانيا من عنانه *.*.*يمر كمر الرائح المتحلب

    فأدرك طريدته وهو ثان من عنانه، لم يضربه بسوطه، ولم يمره بساقه، ولم يزجره، فقال له: ما هو بأشعر مني ولكنك له عاشق! فطلقها وخلف عليها علقمة، فسمي الفحل لذلك.

    وهو القائل:

    يقول رجالٌ من صديق وحاسدٍ *.*.*أراك أبا الوضاح أصبحت ثاويا
    فلا يعدمِ البانون بيتاً يكنهم *.*.*  ولا يعدم الميراث مني المواليا
    وجفت عيونُ الباكيات وأقبلوا *.*.*  إلى مالهم، قد بنت عنه وماليا
    حراصاً على ما كنت أجمعُ قبلهم *.*.* هنيئاً لهم جمعي وما كنت وانيا.

    المرجع:

     كتاب الشعر والشعراء لابن قتيبة الدينوري.


    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




    -كتاب: فتوحات الإله المالك على النُظم المُسمى: بأسهل المسالك.
    - تصنيف: مولاي أحمد الطاهري الادريسي الحسني.
    - عدد الأجزاء: 2 - تم دمجهما لتسلسل الترقيم.
    - الطبعة: الأولى.
    -الناشر: المطبعة العلاوية مستغانم – الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 1994م.
    - حالة النسخة: مفهرسة.


    رابط التحميل

    هنــا



    ترجمة المصنف:






    شاهد ترجمته كاملة على الرابط أدناه وذلك من خلال برنامج "من علماء الجزائر"الذي يُبث على القناة الجزائرية الثالثة 



    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

     


    - كتاب: مقدمة في دراسة المجتمع الجزائري.
    - تصنيف: د.محمد السويدي.
    -الموضوع: تاريخ وعلم اجتماع.
    - الناشر: ديوان المطبوعات الجامعية – بن عكنون الجزائر.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل

    هنـــا


    المؤلف في سطور: الدكتور محمد السويدي رحمه الله.

    من أقطاب علم الاجتماع العربي، ولد ونشأ في مدينة الأغواط  الجزائرية عام 1936، بدأ حياته الدراسية والتعليمية بمسقط رأسه إبان الاحتلال الفرنسي الغاشم، انضم إلى جمعية العلماء المسلمين نظرا للالتزام والمبدأ اللذان شداه إليها بعد مداهمة الاستعمار مقر الجمعية واضطهاد علمائها عام 1957غادر بعدها البلاد في 1960إلى المغرب، فتحصل على شهادة الدراسة الإعدادية وذلك سنة 1962وكان ترتيبه الأول في هذا الامتحان، وفي سنة 1963نظرا لوجود أزمة بين الجزائر والمغرب حول قضية الحدود اضطر للذهاب إلى الكويت التي تحصل فيها على شهادة الثانوية العامة محتلا المركز الأول عام 1965، وفي 1969تحصل على إجازة الدراسة العالية بكالوريوس في الأدب بدرجة جيد بجامعة بغداد محتلا كذلك المركز الأول على مستوى دفعته.

    ثم على درجة ماجستير آداب من جامعة القاهرة بجمهورية مصر العربية وذلك عام 1972بتقدير امتياز، وعلى شهادة دكتوراه مع مرتبة شرف الأولى بعنوان "التخطيط والتغير الاجتماعي في مجتمع الطوارق"وهي دراسة أنتروبولوجية حول واحة تمنراست في الصحراء الجزائرية، وذلك سنة 1978بجامعة القاهرة، وفي عام 1972ترأس أول وفد ثقافي جزائري زار القاهرة بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجزائر، إضافة لذلك كان مسئولا عن شؤون الطلاب الجزائريين.

     وفي عام 1974أصبح أستاذا بجامعة الجزائر وفي عام 1987كرمه الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد رئيس الجمهورية والأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني آنذاك وذالك بمناسبة الذكري 25لاسترجاع السيادة الوطنية نظرا لإسهامه في حركة الإبداع الثقافي ومواصلة إنتاجه في هذا المجال، بداء من عام 1988كباحث وأستاذ بالمركز العربي للدراسات العربية بالرياض مدة 8سنوات و في عام 1997عمل أستاذ بجامعة قطر مدة 3سنوات أين انتهى نشاطه العلمي بفراقه عام 2000.

    - شارك في عدة مؤتمرات كان لها الأثر البالغ في علم الاجتماع بالمغرب وبغداد وتونس والإمارات ومصر وغيرها من البلدان.

    من مؤلفاته:

    •    علم الإجماع السياسي.
    •    مقدمة في دراسة المجتمع الجزائري - ديوان المطبوعات الجزائرية.

    وعدة مطبوعات...

    كان مشواره طويل ودربه حافل بالصعاب والكفاح لكونه الأستاذ العامل المجتهد من الطراز الأول دارسا لمشكل وطنه باعتباره أول من قام بتعريب علم الإجماع في الجزائر، لقد عاش طوال حياته متشبثا بمبادئ الأول من نوفمبر معتزا ببلاده، فمات وهو في رحلة علم وبحث وتنقيب، عالما من أعلام علم الإجماع في العالم العربي.

    فرحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    -كتاب: الحركة الوطنية الجزائرية - ثلاثأجزاء.
    -تصنيف: د. أبو القاسم سعد الله – رحمه الله.
    -الناشر: دار الغرب الإسلامي – بيروت، لبنان.
    -تاريخ الإصدار: 1992.
    - عدد الأجزاء: 3، تم دمجها حفاظا على تسلسل الترقيم.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل

    هنــا

    حول الكتاب:

    قامت الدّولة الجزائرية تاريخيّا قبل الاحتلال الفرنسي عام 1830م والّذي كان مخطّطه يقوم على أربعة أسس وهي: التّفقير والتّجهيل والتّنصير والفرنسة، وكانت سياسته تهدف إلى محو الكيان الجزائري بكلّ مقوّماته، وكردّ فعل على هذه السّياسة ظهرت المقاومات الشّعبية الّتي حاولت قدر الإمكان مجابهة هذه السّياسة والتّصدّي لها غير أنّها فشلت ما استوجب ضرورة التّحوّل من العمل المسلّح إلى عمل يكون أكثر قوّة وقدرة على التّصدّي للاستعمار.

    هذا الأمر تجلّى في شكل سياسي عبرت عنه الحركة الوطنية الجزائرية فكان كفاحها منظّما برز في شكل تكتّلات وجمعيّات ونواد فكرية وأحزاب سياسية، والموسوعة التي نقدمها اليوم للقارئ والتي تتكون من ثلاث أجزاءتحكي عن تاريخ هذه المقاومة، منذ الاحتلال سنة 1830م  إلى غاية اندلاع الثورة الجزائرية المباركة عام 1962م.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: منهج النبي صلى الله عليه وسلم في حماية الدعوة.
    -المؤلف: د.الطيب برغوث.
    - الناشر: المعهد العالمي للفكر الإسلامي – فرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية.
    -رقم الطبعة: الأولى.
    - تاريخ الإصدار: 1416هـ/ 1996م.
    -حالة النسخة: منسقة ومفهرسة (العناوين الرئيسية).

    رابط التحميل

    هنــا


    حول الكتاب:

    كتاب المنهج النبوي في حماية الدعوة ومنجزاتها: مرحلة التأسيس العقدي والفكري للمجتمع الإسلامي بمكة المكرمة، عبارة عن رسالة علمية قدمها الأستاذ الطيب برغوث في الأصل لنيل شهادة الماجستير، وبعد إنجازها ومناقشتها نشرها المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وطبعة المعهد هي الطبعة الأساسية للرسالة التي كان عنوانها الأصلي هو "منهج النبي في حماية الدعوة والمحافظة على منجزاتها في الفترة المكية"، ونشرت عام 1996م، وهي من القطع الكبير وتقع في حوالي 540صفحة.

    المؤلف في سطور:

    هو الأستاذ الدكتور الطيب برغوث من مواليد رأس العيون التابعة لمدينة باتنة  بالجزائر، درس العلوم الشرعية في معهد التعليم الأصلي بباتنة طيلة مرحلتي المتوسط والثانوي، حتى تحصل على شهادة البكلوريا في العلوم الشرعية سنة 1395هـ /1975والتحق بقسم علم الاجتماع بجامعة قسنطينة حتى نال شهادة الليسانس في علم الاجتماع سنة 1393هـ / 1979، واصل دراساته الجامعية العليا في علم الاجتماع الثقافي، بمعهد علم الاجتماع بجامعة الجزائر، حيث نال المرحلة الأولى من الدراسة بأطروحة أولية عن: ((نظرية مالك بن نبي في الثقافة))سنة 1401هـ / 1981م اشتغل بعد تخرجه من الجامعة سنة 1979في حقل الإعلام الإسلامي التابع لوزارة الشئون الدينية الجزائرية حتى سنة 1407هـ / 1987.

    من مؤلفاته:

    •    معالم هادية على طريق الدعوة.
    •    الخطاب الإسلامي المعاصر وموقف المسلمين منه.
    •    موقع المسألة الثقافية من إستراتيجية التجديد الحضاري عند مالك بن نبي.
    •    المنهج النبوي في حماية الدعوة ومنجزاتها.

    وغيرها ...


older | 1 | .... | 3 | 4 | (Page 5) | 6 | 7 | .... | 25 | newer