Are you the publisher? Claim or contact us about this channel


Embed this content in your HTML

Search

Report adult content:

click to rate:

Account: (login)

More Channels


Channel Catalog


Channel Description:

مدوّنة شيخ المشايخ نور الصحراء سيدي محمد بن عزوز البرجي، تتابع مسيرته وتاريخ التّصوّف وتجمع مؤلفاته وترصد المخطوطات وتلتمس طرق المشايخ والأعلام ورجال الطّريقة الرحمانية العزوزية في الجزائر.

older | 1 | .... | 11 | 12 | (Page 13) | 14 | 15 | .... | 25 | newer

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: مقالات في التّاريخ القديم.
    - المؤلف: الشيخ عبد العزيز الثعالبي.
    - جمع وتعليق: جلول الجريبي.
    -الناشر: دار الغرب الإسلامي – بيروت.
    - رقم الطبعة والإصدار: الأولى – 1986.
    - حجم الملف: 4ميجا.
    - حالة النسخة:منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل

     المصنف في سطور:

    مولده ونشأته:

    وُلِد الشيخ عبد العزيز الثعالبي بتونس في (1293هـ / 1876م)، وهو ينحدر من أصل جزائري حيث كان جدّه عبد الرحمن الثعالبي، واحد من أقطاب الجزائر وسادتها المشهورين مجاهداً قاتل الفرنسيين الذين غزوا بلاده (الجزائر) سنة 1830وأصيب برصاصات في صدره، وكان له دور متميز، رفض إغراءات كبيرة حاول الاستعمار إغراءه بها، كمنصب قاضي القضاة، ثم غادر مدينته (بجاية) إلى (تونس)، مخلّفاً وراءه بيته وعقاره وأمتعته، وأهله، ووطنه.

    حفظ الشيخ عبد العزيز الثعالبي القرآن الكريم في الكتّاب ثم درس النحو والعقائد والأدب ونشأ في كنف جده ليرث عنه أخلاقه ومبادئه, وأتم الدراسة الأولية في البيت على يد مدرس خاص، ثم دخل مدرسة "باب سويقة الابتدائية"في تونس، ثم التحق بجامع الزيتونة وتخرج فيه سنة 1896م وأخذ يتردد على المدرسة الخلدونية حتى حصل على الدراسات العليا.

    عمله السياسي:

    انخرط الشيخ عبد العزيز الثعالبي في العمل السياسي لمقاومة الاستعمار الفرنسي وعندما تألف في تونس أول حزب يدعو إلى مقاومة الاستعمار الفرنسي وتحرير تونس سنة 1895م انخرط في صفوفه ثم أسس الحزب الوطني الإسلامي. كتب في الصحف وخطب وحاضر داعيا إلى الاستقلال والحرية فضيقت السلطات الاستعمارية الخناق عليه حتى اضطرته إلى الهرب من البلاد عام 1897وبعد عودته من منفاه بعد أربع سنين حاولت إغراءه ففشلت فاعتقلته عام 1906م، كان الثعالبي يؤمن بالعمل الجماعي فانخرط في حركة تونس الفتاة التي تدعو إلى الاستقلال التام قبل كل شيء ثم ترأس الحزب الحر الدستوري الذي اتخذ خطة أقل وضوحاً من خطة حركة تونس الفتاة ولعل قادة حزب الدستور كانوا يرون في هذا الغموض سياسة تسمح لهم بقطع مرحلة يتمكنون فيها من إعادة تنظيم أنفسهم.

    لم تقتـصر حياة الشيخ الثعالبي على الجهاد السياسي من أجل تحرير تونس من الاستعمار الفرنسي أو الاهتمام بقضايا العالم الإسلامي بل كان بالإضافة إلى ذلك أديبا لامعا وكاتبا متميزا ومفكرا عميقا وخاصة في القضايا الإسلامية ويعد الشيـخ الثعالبـي من صفوة دعاة التجديد الإسلامي في ضوء القرآن والسنــة.

     من أهم مؤلفاته كتاب (روح القرآن الحرة) وكتاب (معجزة محمد رسول الله) وفيهما يعرض للإسلام عرضا علميا رصينا يرد به على شبهات المستشرقين والطاعنين في الإسلام عموما وله أيضا كتاب (تونس الشهيدة) الذي أظهر فيه جرائم الاستعمار الفرنسي في تونس.كما أن له العديد من الدراسات والأبحاث الإسلامية وخاصة في العقائد والفقه والمعاملات والفلسفة الإسلامية.

    كما أن له العديد من الدراسات والأبحاث الإسلامية خاصة في العقائد والفقه والفلسفة الإسلامية، وهي المحاضرات التي كان يلقيها على طلبة المعهد الديني بجامعة آل البيت ببغداد في الفترة من 1926حتى عام 1928.

    وفاته:

    لبّى الشيخ عبد العزيز الثعالبي داعي ربه في أول أكتوبر 1944م فكان وقع وفاته شديدا على الوطنيين الصادقين الذين لم يغب عن أذهانهم ما قدمه ذلك المصلح العظيم من جليل الخدمات إلى تونس وما بذله طوال حياته من جهود للنهوض بالأمة الإسلامية قاطبة.

    للترجمة مصادرها ومراجعها.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: تنوير البصائر بسيرة الشيخ الطاهر.
    - المؤلف: محمد سعيد الباني.
    - الناشر: مطبعة الحكومة العربية السورية.
    - تاريخ الإصدار: 1920م / 1399هـ.
    - حجم الملف: 16ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    نبذة:

    تنوير البصائر بسيرة الشيخ الطاهر مصنف نادر قامت بطباعته لأول مرة "مطبعة الحكومة العربية السورية"عام 1920، لصاحبه محمد سعيد الباني، ضمنه سيرة الأستاذ العلامة الجليل الشيخ طاهر الجزائري منذ نشأته إلى وفاته وإثبات عظمته وكونه عضواً عاملاً في جثمان الهيئة الاجتماعية طيب الله ثراه.

    ترجمة الشيخ طاهر الجزائري ( 1852 - 1920م)

    هو العلامة الأديب طاهر الجزائري ابن الشيخ صالح بن أحمد السمعوني الوغليسي الجزائري ثم الدمشقي الحسني، من أكابر العلماء باللغة والأدب في عصره، أما نسبته إلى سمعون فهي قبيلة جزائرية كانت تقيم في منطقة القبائل قرب بجاية، وأما نسبته إلى وغليس فهو واد نسبت إليه آث وغليس عرش بالمنطقة وإليها ينسب العلامة الفقيه عبد الرحمن الوغليسي البجائي الجزائري (تـ786هـ) صاحب المقدمة الشهيرة بالوغليسية، وأما نسبته إلى دمشق فلأنها كانت وطنه الثاني حيث ولد فيها وعاش وتوفي فيها، ودفن في سفح جبل قاسيون.


    ‏ وتنسب أسرته إلى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ولهذا عرف بالحسني، أما والد الشيخ طاهر وهو الشيخ صالح فقد هاجر من الجزائر إلى الشام بعد نفي الأمير عبد القادر الجزائري إلى فرنسا على إثر توقف ثورته، وكانت هجرة الشيخ صالح مع مجموعة من شيوخ الجزائر وعلمائها، وعرفت هذه الهجرة بهجرة المشايخ وكانت سنة 1263هـ /1847‏م. 

    كان الشيخ صالح من علماء الجزائر فهو فقيه اشتهر بعلم الفلك وعلم الميقات وله رسالة في هذا العلم، كما أنه مال إلى علوم الطبيعة والرياضيات، وبعد أن استقرَّ به المقام في دمشق بدأ يتردَّد على مجالس علمائها، حتى ذاع علمه، وعُرف فضله، فأُسند إليه منصب إفتاء المالكية في بها، لأن معظم المهاجرين الجزائريين كانوا على المذهب المالكي، وأصبح يعيد درس صحيح البخاري للشيخ أحمد مسلم الكزبري تحت قبَّة النَّسر في الجامع الأموي، وفي ذلك ما لا يخفى من إحتفاء علماء دمشق به واعترافهم بقيمته العلمية.

     واشتهر بدمشق بعلمه وفضله وأخلاقه، واشتهر من أبناء أسرته ابنه الشيخ طاهر وابن شقيقه سليم الجزائري الذي كان من كبار ضباط الجيش العثماني والذي انتهت حياته شهيداً من شهداء السادس من أيار على يد جمال باشا السفاح عام/1916م/1334هـ، وهو من مؤسسي الجمعية القحطانية وجمعية العهد.‏

    كان الشيخ طاهر الجزائري مولعاً بالأسفار، فجاب القرى والمدن السُّورية، وزار لبنان وفلسطين، ومصر، والحجاز، وتركيا، وفرنسا، باحثاً عن الفائدة، مفتِّشاً عن الكتب، حريصاً على لقاء العلماء والمتعلِّمين، باذلاً في الوقت نفسه كلَّ ما تحصَّل لديه من علمٍ وخبرة، داعياً إلى كلِّ ما يؤمن به من قيمٍ وأفكار وقد سجَّل الشيخ طاهر معظم أخبار رحلاته وأسفاره في كناشاته التي ما زالت مخطوطةً حتَّى الآن، ومحفوظةً في مكتبة الأسد الوطنية في دمشق.

     وفي سنة 1907قرَّر الشيخ الهجرة إلى مصر، بعد أن أحسَّ بتعذُّر إقامته آمناً في دمشق، لما جرى من تفتيش السُّلطات العثمانية بيته، إذ كانت ترى في دعوته إلى إدخال الإصلاحات السِّياسية والإدارية على أجهزة الدَّولة، أمراً يتنافى مع أمنها واستقرارها، وبعد أن استقرَّ المقام بالشيخ في مصر، استأنف سيرته الأولى في نشر العلم والدعوة إليه، وعكف على التأليف، فكتب عدداً من المؤلفات، كما شارك في كتابة المقالات في بعض الصُّحف، كجريدة (المؤيَّد) لصاحبها الشيخ علي يوسف، وقد ارتبط بعلاقات وثيقة مع طلبة العلم من الشوام المهاجرين، أمثال محب الدين الخطيب، ومحمد كرد علي، ورفيق العظم، ومحمود الجزائري، وحقي العظم، ورشيد رضا، وغيرهم.

     وقد عرف فضله ومكانته العلمية أركانُ النَّهضة الفكرية في مصر آنذاك من أمثال: الشيخ علي يوسف، وأحمد زكي باشا، وأحمد تيمور باشا، إثر سماعه نبأ دخول الجيوش العربية بقيادة فيصل بن الحسين دمشق سنة 1918م، قررَّ الشيخ العودة إلى مسقط رأسه، ولكن المرض حال بينه وبين ذلك، ولم يستطع السفر إلى دمشق إلا في النصف الثاني من عام 1919م، وقد عيَّنته الحكومة العربية، بعد عودته، مديراً عاماً لدار الكتب الظَّاهرية، كما قرَّر المجمع العلمي العربي الأول ضمَّ الشيخ إليه عضواً عاملاً.

     أمضى الشيخ أيَّامه الأخيرة في دمشق عاكفاً على المطالعة، والبحث، والدَّعوة إلى العلم، في حين كانت وطأة المرض تشتدُّ عليه، حتى وافته المنية يوم الخامس من كانون الأول عام 1920م، ودفن في سفح جبل قاسيون حسب وصيَّته، وقبره هناك تكاد تضيع آثاره.

    مؤلفاته:

    له نحو عشرين مصنفاً، نذكر منها:

    -الجواهر الكلامية في العقائد الإسلامية.
    -بديع التلخيص- في البديع.
    -مد الراحة - في المساحة.
    -الفوائد الجسام في معرفة خواص الأجسام.
    -كتاب في (الحساب).
    -تسهيل المجاز إلى فن المعمى والألغاز.
    -التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن.
    -شرح خطب ابن نباتة.
    -تمهيد العروض إلى فن العروض.
    -توجيه النظر إلى علم الأثر.
    -التقريب إلى أصول التعريب.
    -تفسير القرآن - في أربعة مجلدات.
    -الإلمام - في السيرة النبويّة.

     ومن أجل آثاره (التذكرة الظاهرية) وهي مجموعة كبيرة في موضوعات مختلفة، وفي الخزانة الظاهرية بدمشق 28دفترا بخطه منها ما هو تراجم ومذكرات وفوائد تاريخية وأسماء مخطوطات مما رآه أو قرأ عنه، أتى على ذكرها خالد الريان في فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية، التاريخ وملحقاته2: 248 - 275 .

    وللشيخ محمد سعيد الباني الدمشقيّ، كتاب سماه (تنوير البصائر بسيرة الشيخ طاهر) "الذي هو كتابنا اليوم"فصل فيه تاريخ حياته وأفاض في الكلام على أخلاقه ومزاياه، وللدكتور عدنان الخطيب  كتاب الشيخ طاهر الجزائري رائد النهضة العلمية في بلاد الشام.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: السيّاسة الفرنسية في الصحراء الجزائرية 18441916.
    - تأليف:
       •الدكتور عميراوي احميدة.
       •الأستاذ زاوية سليم.
       •الأستاذ قاصري محمد السعيد.

    - الناشر: دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع – عين مليلة – الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 2009.
    - حجم الملف: 5ميجا.
    - حالة الفهرسة: منسق ومفهرس.

    رابط التحميل


    للأمانة الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسان أحسن الله إليهم.

    نبذة:

    يتضمن هذا الكتاب معلومات جُغرافية واجتماعية وتاريخية هامة عن الصحراء الجزائرية، خلال التوسع الأوروبي فيها منذ سنة 1844إلى 1916، هذا التوسع الذي كان سياسياً وإدارياً بواسطة الحملات العسكرية والقوافل التجارية، وتنصيرياً بواسطة "المبشرين"وعلى رأسهم: "شارل دي فوكو"...

    يقع الكتاب الذي ساهم في إعداده كل من الدكتور عميراوي احميدة، والأستاذ زاوية سليم والأستاذ قاصري محمد السعيد في 160 صفحة من الحجم المتوسط، حملت بين طياتها خمسة فصول ثرية بالمعلومات التاريخية والجغرافية، حيث عالجالفصل الأولالذي جاء بعنوان ''جغرافيا الصحراء''جوانب من الحياة الاجتماعية المتعلقة بسكان بعض المناطق في الجنوب الجزائري ومميزات الوسط الصحراوي، والتعمير الاستيطاني في الصحراء الجزائرية، لينقلنا الفصل الثانيإلى ''أبعاد الاستعمار الأوروبي في الجنوب الجزائري''، حيث يستعرض هذا الفصل بالتدقيق بداية الاهتمام بالصحراء الجزائرية، أما الفصل الثالث''التوسع العسكري الفرنسي في الصحراء الجزائرية''فقد خصص للقسم الأوسط، والشرقي والغربي والجنوبي للصحراء الجزائرية، مع إبراز أهم المعارك في هذه الأقسام وأهم مشاريع التوسع الفرنسي فيها، وكيفية إخضاع منطقة الساورة إلى الحكم الفرنسي وأهم المعارك التي دارت في المنطقة مع إبراز نماذج من مشاريع التوسع الفرنسي في الصحراء الجزائرية، ويتعرض الفصل الرابع''التنصير في الجزائر''، إلى مفهوم التنصير والتبشير وتقديم لمحة عن تاريخ التنصير في الجزائر ودور كل من الكردنال لافيجري الأب شارل دي فوكو في تنصير أبناء الجزائر، ليختتم الكتاب بتقديم ''نتائج سياسة التوسع في الصحراء الجزائرية''، حيث يرصد الفصل أهم النتائج العسكرية، الاقتصادية والاجتماعية التي تولدت عن السياسة الفرنسية في الجنوب الجزائري.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: بسكرة في عيون الرّحالة الغربيين- ج¹.
    -المؤلف: عبد القادر بومعزة.
    - الناشر: دار علي بن زيد للطباعة والنشر – بسكرة، الجزائر.
    - رقم الطبعة: الأولى.
    - تاريخ الإصدار: 2016.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


    رابط التحميل


    للأمانة الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسانأحسن الله إليهم.

    من مقدمة الكتاب:

    يقول المؤلف: " ... لقد حاولت أن أقدم في هذا الكتاب نماذج من كتابات الرحالة والدارسين الغربيين الذين زاروا بسكرة، فوصفوا معالمها الحضارية وآثارها العمرانية وتناولوا عاداتها وتراثها... دون أن أغفل عن تقديم ترجمة موجزة لحياة ومسيرة وآثار هؤلاء الكُتّاب لأضع نصوصهم في سياقها التاريخي الذي كُتبت فيه، مدعماً عملي ببعض الصور... حتى إذا وقفت على ذلك كله وقفة سريعة ختمت الكتاب بخاتمته، فهوامشه، فمصادره، سائلاً الله عز وجل أن بتقبل عملي بقبوله الحسن الجميل، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم".

    المؤلف– عبد القادر بن محمد بومعزة
    بسكرة يوم: 24ربيع الأول 1437هـ/ 5 جانفي 2016م.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: عبد المؤمن بن علي مؤسس دولة الموحدين.
    - المؤلف: صالح بن قربة.
    - الناشر: المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر.
    - تاريخ: 1991.
    - حجم الملف: 3ميجا
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    للأمانة الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسانجزاهم الله كل خير- فقط قمنا بتنسيقه وفهرسته.

    رابط التحميل


    ترجمة عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي التلمساني مؤسس دولة الموحدين:

    علم من أعلام الجزائر، وواحد من قادتها الفاتحين الذين نشروا رسالة التوحيد في المغرب العربي تحت راية الدولة الموحدية في النصف الأول القرن 12للميلاد .

    مولده و نسبه:

    هو أبو محمد عبد المؤمن بن علي القيسي، الكومي، الندرومي ولد حوالي 487هـ /1094م أو 500هـ /1106م في قرية تاجرة الواقعة على سفح جبل تاجرا بالقرب من هنين شرقا وندرومة غربا، من أعمال تلمسان بالمغرب الأوسط - الجزائر- كان والده "قاضيا"وقيل صانع أواني فخارية، من عائلة بن مجبر من قبيلة كومية التي تنتمي إليها ندرومة كذلك، ينتسب عبد المؤمن إلى قبيلة كومية المشهورة بعددها وشجاعتها ، يتصل نسبه بذرية علي بن أبي طالب (رضي الله تعالى عنه).

    نشأته و تعلمه:

    نشأ عبد المؤمن محبا للعلم، جادا في طلبه، طموحا في الاستزادة منه كلما سمحت الظروف، بدأ تعليمه في كتاب القرية (تاجرا) أين حفظ القران الكريم  وتعلم الكتابة والقراءة بمدينة ندرومة، وألم بالفقه الإسلامي والسيرة النبوية في جامع تلمسان الذي كان مركز الإشعاع الثقافي آنذاك، لكن الرغبة الجامحة في طلب العلم دفعته إلى الترحال صوب المشرق العربي عندما بلغ العشرينمن عمره برفقة عمه مُعرجا على مدينة بجاية عاصمة الحماديين وأقاما بمسجد (الريحانة)، اتصل هناك بالفقيه محمد بن تومرت السوسي وأصبح عبد المؤمن من أقرب ملازمي الفقيه مما جعله يعدل عن السفر إلى المشرق وينكب على طلب العلم من الشيخ الفقيه، أصبح عبد المؤمن من المقربين وأنجب تلاميذه، شارك في الدعوة إلي التوحيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أعجب ابن تومرت بأخلاق التلميذ عبد المؤمن لما لمح من الفطنة والذكاء والشجاعة والنجابة في طلب العلم .

    تأسيس الدولة الموحدية و تثبيت أركانها:

    بدأ عبد المؤمن دعوة التوحيد تحت راية شيخه وأطلق علي أتباعه اسم الموحدين ثم غادر بجاية رفقة شيخه متوجها إلى المغرب الأقصى، توقفا بمنطقة السوس حيث بُويع ابن تومرت كمهدي الموحدين سنة 1124م للقضاء علي دولة المرابطين حكام المغرب الأقصى والأندلس، وبعد وفاة المهدي سنة 1130م عين عبد المؤمن علي أميراً على رأس الموحدين ودام قتاله للمرابطين سبع سنوات من 1139م إلى غاية 1461م، فتح إثنائها أزرو والريف ثم مسقط رأسه تاجرا وندرومة ثم وهران وتلمسان، وجدة ، فاس، مكناس ومدن الأندلس، أبرزها اشبيلية، ثم واصل زحفه نحو مليانة، الجزائر، بجاية، قسنطينة، ثم خضعت له بعد ذلك تونس، المهدية، القيروان، سفاقص، سوسة، طرابلس وقابس بفضل الجيش القوي الذي كان قوامه 75000جندي، وسبعينسفينة، أدار وحكم هذه الأقاليم بحكمة وحنكة وفق نظام يقوم على الخليفة والشيخ و ولي العهد والوزير والكتاب وولاة الولايات وجباية الضرائب، عين أولاده على رأس الولايات وعين بجانبهم أبناء شيوخ الموحدين، يعود له الفضل في تأسيس مدينة ندرومة حوالي 1160م على أنقاض مدينة كبيرة لا يعرف تاريخ تأسيسها.

    صفاته:

    ذكر ابن أبي زرع في كتابه "روض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ مدينة فاس"عن صفاته فقال:"... كان أبيض اللون مستويا بحمرة، أكحل العين، أجعد، تام القد، أزج الحاجبين، قويم الأنف، مستدير اللحية، فصيح اللسان، فقيها إماما في النحو اللغة والأدب والقراءة، حسن السيرة، نافد الرأي، ذا حزم وسياسة وشجاعة وإقدام في الحرب، لم يقصد بلدا إلا فتحها...".

    وفاته:

    توفي سراج الموحدين عبد المؤمن بن علي سنة 1163م بسلا (أو الرباط) بعد مرض خطير لازمه.

    ذكره شاعر الثورة مفدي زكريا في إليادة الجزائر:

    وتنجب ندرومة الخالدين ***فتعلى الجزائر منا الجبين
    ويصنع وحدتنا ابن علي ***فيرفع رايتـها باليمين

    للترجمة مصادرها ومراجعها

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: مدخل إلى عالم الفلسفة.
    - المؤلف: د.عمار الطالبي.
    - الناشر: دار القصبة للنشر والتوزيع - الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 2006.
    - حجم الملف: 10ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


    رابط التحميل


    حول الكتاب:

    قدم المفكر والباحث الجزائري الأستاذ الدكتور عمار الطالبي في كتابه هذا للقارئ مدخلاً جديداَ للفلسفة وذلك من خلال عرض مواضيع عديدة ومتنوعة لطالما تشغل اهتمام متعاطي الفلسفة تشتد الحاجة إلى مدخل جديد في الفلسفة، وفي معرض ذلك يقول المؤلف: "لقد حاولنا أن نشير إلى بعض العناصر الفلسفية الجديدة في الفلسفة الإسلامية والتي نجدها في بعض البلاد الإسلامية التي لم تنقطع في العناية بالفكر الفلسفي... كما عالجنا - يضيف المؤلف - مشكلة لم تجد عناية في مداخل الفلسفة المكتوبة بالعربية وهي مشكلة "فلسفة العقل – Philosophy of Mind– أو العلاقة بين البدن والنفس، وهي مشكلة تعددت فيها الأبحاث والنظريات الفلسفية في عصرنا هذا أكثر من أي عصر آخر...

    ... ولعل القارئ يجد في هذا متعة عقلية وحواراً بين الاتجاهات الفلسفية وخاصة التي تجري اليوم في بلاد الغرب الذي فاق ما عداه في هذا المجال، كما ظهر على غيره في مجال العلم والثقافة، وعسى أن نفيد من ذلك ونسعى لفلسفة مستقلة مبدعة، تصل ماضينا الفلسفي بمستقبل موعود وما انبثاق فجره وطلائع تباشيره بأمر بعيد، ولا نزعم أننا أحطنا في هذا المدخل بكل تفاصيل المناقشات الفلسفية المعاصرة، فهذا مما لا يسعه هذا المدخل الموجز...

    ... فذلك ما نرمي إليه ونحث عليه ونسعد بتحقيقه في أنفسنا وفي أنفس غيرنا من القراء الكرام وخاصة طلبة الجامعة، طلبة الأمة، رواد مستقبلها في القرن الواحد والعشرين الذي نأمل أن تتغير فيه أنفسنا وتجدد أفكارنا ومناهجنا في الرأي والعمل لتغير وجهتنا في التاريخ والثقافة، وبكلمة جامعة تُلّخص مشكلتنا الرئيسة: الحضارة".

    أ.د. عمار الطالبي – الدوحة 28 حزيران 1998.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد ولى آله وصحبه أجمعين


    - مخطوط: نور اليقين في شرح حديث أولياء الله المتقين.
    -تصنيف: العلامة : أبو عبد الله محمد بن أحمد بن مرزوق العجيسي التلمساني - عرف بالحفيد.
    - نوع الخط:مغربي.
    - حالة النسخة: لا بأس بها، كتبت العناوين و الكلمات بالحبر الأحمر.
    - عدد الأوراق: 28.
    - حجم الملف: 18ميجا
    - مصدر المخطوط: مكتبة المسجد النبوي الشريف.
    - تاريخ النسخ: 898هـ.
    - رقم الحفظ: 153/80.

    رابط التحميل


    بداية المخطوط:

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما "قال الشيخ الفقيه الإمام العالم المتفنن العابد الناسك الزاهد أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن أبي بكر بن مرزوق العجيسي التلمساني رحمه الله تعالى الحمد لله الذي يمن على الإنسان بمزايا المعارف والإحسان، واختص أولياءه بالتوصل إليه بشواهد الامتنان قبل أن يقادوا إليه بسلاسل الامتحان، وأهّل طائفة منهم لإدراك العلوم، فخاضوا في المنقول والمفهوم، وأطلعهم على لطائف حكم مصنوعاته وإدراك الوحدانية من شواهد مخلوقاته...

    إلى أن يقول:

    ... ولما جرى في بعض المجالس المُعدة لقراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث تقصر الإفهام  عن إدراك ما دونه، وتقف عنده فحول العلماء ولا يعدونه، وهو مما أخرجه الإمام العالم العلامة الحافظ أو نعيم رحمه الله في كتابه "الحلية"له وسأذكر نصه بعد أن شاء الله تعالى أبدى فيه بعض الفضلاء الحاضرين  وجوهاً من الإشكال ... وكنت ممن بلغه خبره فأظهرت ما سنح به الخاطر من فوائده ولم أكن أخفيه وجعلت الكلام فيه مرتبا على مقدمة وواسطة وخاتمة وسميته"بنور اليقين في شرح حديث أولياء الله المتقين"...


    نهايته:

    ... وهذا آخر ما قصدنا ذكره في شرح هذا الحديث الكريم، مع أنا لم نطلع على نصه في أصل الحلية كما تقدم، وإنما نقلناه من خط من يوثق به، وذكر أن نصه على نحو ما كتب والحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على سيّدنا ومولانا محمد نبيه وعبده هـ .

    كمل بحمد الله ومنته والصلاة على سيّدنا محمد وآله وأزواجه وذريته، وكان الفراغ من نسخه في أواخر شهر رمضان المعظم عام ثمانية وتسعين وثمانمائة (898) على يدي.

    ترجمة المصنف:

    الإمام المشهور، العلّامة، الحجّة، الحافظ، المحقّق الكبير، الثقة الثبت، المطلع النظار، المصنف، التقي، الصالح، الزاهد، الورع، البركة، الخاشي لله، الخاشع الأوّاب، القدوة سيدي محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن أبي بكر بن مرزوق الحفيد العجيسي التلمساني [766-842هـ/1364-1438م] ...



    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الخمسمائة صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
    - تصنيف: الإمام أبي عبد الله محمد بن أبي الفضل قاسم الرّصاع التلمساني.
    -الناشر: دار الضياء للنشر والتوزيع – الكويت.
    - رقم الطبعة: الأولى.
    - سنة النشر: 1434هـ-/ 2013م.
    - إعداد: نزار حمادي.
    - تقديم: صلاح الدين الهويشي.
    - حجم الملف: 2ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    الإمام أبو عبد الله محمد بن أبي الفضل قاسم الرَّصّاع الأنصاري التلمساني
     ( ...  – 894هـ / ... – 1489م)

    محمد بن أبي الفضل بن قاسم أبو عبد الله، الأنصاري نسباً، التلمساني مولداً، التونسي تربيةً، الرصاع شهرةً، المالكي مذهباً، قاض، نحوي، خطيب، فقيه، عارف بالحديث، من فقهاء المالكية، ولد بحاضرة تلمسان ونشأ بها ثم هاجر إلى تونس (سنة 831) وولي قضاء الجماعة بها، ثم اقتصر في أواخر أيامه على إمامة جامع الزيتونة والخطابة فيه، متصدرًا للإفتاء  وإقراء الفقه وأصول الدين والمنطق وغيرهما، ومات بتونس وعُرف بالرَّصَّاع لأن جده الرابع كان نجارًا يصنع المنابر ويزين السقوف، وهو الذي صنع منبر شيخ الشيوخ سيدي أبي مدين شعيب التلمساني رضي الله عنه، ولصاحب الترجمة عقب في تونس إلى الآن.

    مؤلفاته:

    من آثاره ((شرح حدود ابن عرفة)) الموسوم بالهداية الكافية الشافية لبيان حقائق الإمام ابن عرفة الوافية، طبع، و((الجمع الغريب في ترتيب آي مغني اللبيب)) مخطوط في الأحمدية بتونس و((التسهيل والتقريب والتصحيح لرواية الجامع الصحيح)) مخطوط، و((تذكرة المحبين في شرح أسماء سيّد المرسلين)) مخطوط، و((فهرسة الرصاع)) طبع، و((تحفة الأخيار في فضل الصلاة على النبي المختار)) في الشمائل النبوية، مخطوط، في مجلد ضخم، و((إعراب كلمة التوحيد))، وكتابنا اليوم ((الخمسمائة صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم)) مطبوع.

    مصادر الترجمة:

    الحلل السندسية 689وتوشيح الديباج 57أوالضوء اللامع 8: 287ونيل الابتهاج 323والبستان 283وشجرة النور 259والأعلام 7: 228وبرنامج القرويين 90.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الكفاح القومي والسّياسي من خلال مذكرات مُعاصر- ج¹.

    [الفترة الأولى «1920- 1936» - الجزء الأول]

    -المؤلف: عبد الرحمن بن إبراهيم بن العقون.
    - الناشر: المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر.
    - تاريخ الإصدار: 1984.
    - حجم الملف: 13ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    للإمامة الكتاب من مصورات [طلبة التاريخ تلمسان] أحسن الله إليهم

    هذا الكتاب:

    إن هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة امتداد حي لمذكرات أو حوادث عاشها المؤلف منذ سني الشباب، أو أخذها عمن عاشها وتذوق حلوها ومُرها، وجاب أغوارها وأنجادها، أو نقلها من مصادرها التي لا تتهم عقلاً، وقد التزم المؤلف أن يكون دائماً مع الحقيقة التي تصحح مسيرة غالطة، أو تكشف تزييفا مُغرضاً مبتعداً عن الممالئات الشخصية أو الحزبية، غير متأثر برغبة أو رهبة.

    فالكتاب يحمل في طياته تاريخ فترة مُهمة تعتبر زبدة وخلاصة الكفاح القومي والسياسي الجزائري بكب نزاهة وإخلاص لاسيما في الحفاظ على الأمانة التاريخية والتباعد عن العواطف النفسية والتيارات الحزبية المغرضة، حتى  إزاء ((حزب الشعب)) الذي ينتسب إليه سياسياً.

    أما الأخ صاحب الكتاب فقد قال في ديوانه الشعري ((أطوار)) شعراء الجزائر: أنه عاهد الله منذ نعومة أظفاره أن لا يعيش في حياته موظفاً لدى المستعمر، فتقلب من تاجر إلى فلاح إلى غيرهما، حيث كانت مهمة التربية والتعليم العربي - وهي وظيفه الأصلي - لا تفي بلوازم العيش، فاتخذها عملا تطوعياً وتَحمّل لذلك مضايقات المستعمر والسجون والمعتقلات أثناء الكفاح السياسي لفكرته الثورية في ((حزب الشعب الجزائري)).

    ولم تنتهي مضايقات المستعمرين عنه إلا بعد أن تمكن من الإفلات من رقابة ومتابعة الشرطة الاستعمارية، بعد انفلاته من السجن سنة 1956، حيث كلفته ((جبهة التحرير الوطني)) بتمثيلها في الشرق العربي، ثم استقر به المقام كسفير في الأردن للحكومة المؤقتة أثناء حرب التحرير ثم للحكومة الوطنية بعد الاستقلال، بيد أن حنينه لمهمته في التربية والتعليم حمله على الرجوع إلى السلك التعليمي ليستكمل حياته كأستاذ للغة العربية والأدب العربي، وليواصل بعد ذلك تطوعه في التوجيه الإسلامي مع إخوانه في المجلس الإسلامي الأعلى.

    المؤلف في سطور:

    عبد الرحمن بن إبراهيم بن العقون: (1326- 1416هـ)- (1908 - 1995م)

     أديب ومؤلف وشاعر ومجاهد جزائري ولد في قرية وادي الزناتي (ولاية قالمة - شرقيّ الجزائر) وتوفي في الجزائر العاصمة، عاش في الجزائر وقضى سنوات في دمشق وعمان، حفظ القرآن الكريم وأنهى دراسته الابتدائية في مسقط رأسه، وتتلمذ على عمار مهري، وأحمد الميلي.

    اعتمد على جهده الخاص في تكوين ثقافته والدأب على الاطلاع في أنواع المعارف الأدبية والاجتماعية والسياسية، وكانت موهبته الشعرية بدأت تعلن عن وجودها، فأخذ بنشر المقالات والأشعار حتى أصبح اسمًا لامعًا في تاريخ الحركة الإصلاحية، والحركة الوطنية الجزائرية، شارك في ثورة التحرير، وسجن، غير أنه استطاع الهرب (1956) إلى خارج الجزائر، وعمل ضمن بعثة جبهة التحرير الوطني لدى سورية (في دمشق) ثم أصبح ممثلاً للجزائر في عمّان (الأردن) بين عامي 1958- 1964، اشتغل بعدة أنشطة، فمارس الفلاحة، والتجارة، وبعد الاستقلال اشتغل معلمًا بالمرحلة الثانوية حتى سنّ التقاعد.


    كان عضوًا بالمجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، وانضم في شبابه إلى حزب الشعب، كما أسهم في خدمة قريته بإنشاء جمعية خيرية ومدرسة ابتدائية.

    الإنتاج الشعري:

     له «ديوان ابن العقون» - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1980، كما نشرت له قصائد في الصحف الجزائرية: النجاح، والشهاب، والبصائر، وقصائد أخرى في بعض الصحف التونسية مثل جريدة الأسبوع، وله قصيدة بعنوان: «جهلنا حياة العز» - وهي أول ما قال من شعر - تضمنها كتابه بعنوان: «مذكراتي».

    الأعمال الأخرى:

     له من المؤلفات:«من وراء القضبان»: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع (ط2) الجزائر 1969، و«القول الفصل في تحديد النسل»: مطبعة البعث - قسنطينة 1981، و«تاريخ الكفاح القومي والسياسي من خلال مذكرات معاصر»: (3أجزاء) 1984 - 1986، و« مذكراتي»: منشورات دحلب - الجزائر 2000 .

    لشعره أهمية تاريخية، ودلالة أدبية فنية، فهو سجل لحركة الكفاح من أجل الحرية الذي خاضه الشعب الجزائري في الخمسينيات، وهو يجسّد - أدبيًا وفنيًا -، واقع الشعر في الجزائر- ذاك الوقت- ودوره في مساندة العمل التحرري، إنه شعر مباشر، تقريري، خطابي، جهير الصوت واضح الأفكار، محدد العواطف، تشف ألفاظه عن معانيه.. إنه شعر المبدأ والدعوة والتحريض.. فلم تكن لديه القدرة أو الخبرة الفنية أو الوقت ليفكر في جماليات الفن وضرورة التجديد.

    مصادر الترجمة:

    1 - أبو القاسم سعد الله: تاريخ الجزائر الثقافي (جـ8) دار الغرب الإسلامي- بيروت 1998.
    2 - الأمين بشيشي: الأناشيد الوطنية- المؤسسة الوطنية للاتصال- الجزائر 1995.
    3 - صالح خرفي: الشعر الجزائري الحديث- المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1984.
    4 - محمد الأخضر عبد القادر السائحي: روحي لكم (تراجم ومختارات من الشعر الجزائري الحديث) - المؤسسة الوطنية للكتاب- الجزائر 1986.
    5 - محمد ناصر: الشعر الجزائري الحديث، اتجاهاته وخصائصه الفنية، دار الغرب الإسلامي، - بيروت 1985.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الجانب العسكري للثورة الجزائرية.

     [الولاية الأولى التاريخية – المنطقة الخامسة، الأوراس النمامشة]

    -المؤلف: عبد الواحد بوجابر.
    - عدد الصفحات: 324.
    -الحجم بالميجا: 4.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل

    هذا الكتاب:

    إن الغرض من هذا الكتاب هو التعريف بالتطورات والأحداث السياسية والعسكرية التي وقعت في أرض الجزائر وتحديدا في الولاية الأولى التاريخية المنطقة الخامسة، وقد حاولت بهذا المجهود المتواضع أن أضيف شهادة إلى شهادات الإخوة المجاهدين وهي كثيرة وغير كافية في نفس الوقت، لاعتبار أن العدد الكبير من المجاهدات والمجاهدين لم يعطوا لعملية توثيق شهادتهم المكانة اللازمة.

    وهذا لا يعني أنني تمكنت من تسجيل جميع الأحداث التي وقعت في الولاية الأولى التاريخية المنطقة الخامسة بكل دقة و تفصيل، لأنه من الصعب على أي مجاهد أن يتعرض لكل صغيرة وكبيرة بالتفصيل خلال هذه الفترة من الثورة التحريرية المباركة، لكن الشيء الأكيد هو أن المجهودات التي قمت بها قد تساعد على أعطاء صورة مصغرة عن أهم التطورات و التغييرات السياسية والمعارك البطولية التي عرفتها الولاية الأولى المنطقة الخامسة، والتي يجدر بكل جزائري وجزائرية أن يتعرف عليها ويستخلص العبر منها.

    وفي نفس الإطار، حاولت إبراز الأعمال البطولية التي قام بها بعض قادة البلاد، لأن الدراسات التاريخية تجاهلتهم أو أهملت مشاركتهم القوية في العمل من أجل تغيير مجرى الأمور بهذه المنطقة، وسوف يلاحظ القارئ الكريم هذه الحقائق عندما يتمعن في الأدوار البارزة للشخصيات السياسية والعسكرية للثورة التحريرية المباركة في الفترة الممتدة من أول نوفمبر1954إلى بداية جويلية 1962.. ومعنى هذا أني حرصت قدر ما استطعت أن أكون منصفا ومجسدا للأعمال البطولية الرائعة التي قمنا لها من أجل تحرير الوطن وإعادة الاعتبار للشخصية الوطنية.

    بقلم المؤلف: المجاهد عبد الواحد  بوجابر

    المؤلف في سطور:

    نبذة عن حياة المجاهد عبد الواحد بوجابر المدعو "عبد الواحد الزلاصي"

    هو أسد من أسود المنطقة الخامسة الولاية الأولى التاريخية وبطل من أبطال جيش التحرير الوطني أثناء الثورة التحريرية المباركة.


    ولد المجاهد البطل الضابط السابق في جيش التحرير الوطني والضابط السامي المتقاعد في الجيش الوطني الشعبي عبد الواحد بوجابر المدعو ” عبد الواحد الزلاصي ” وهو اسمه الثوري بعرش زلاص  بلدية عين الزرقة ولاية تبسة ترعرع وعاش معظم طفولته في عرش زلاص (جبل بوجابر)، درس في الكتاتيب في نفس المنطقة، واشتغل بالفلاحة مع أسرته.

    ببزوغ فجر الفاتح من نوفمبر 1954وتحديداً في أواخر سنة 1955حسم أمره والتحق بالقوافل الأولى من المجاهدين في المنطقة بجبل بوجابر على الحدود الجزائرية التونسية التابعة آنذاك للمنطقة الخامسة الولاية الأولى التاريخية حيث يعتبر هذا البطل من رواد المنطقة في الثورة لأنه انضم إلى جيش التحرير الوطني و سنه لا يتعدى 16سنة، ومباشرة بعد انتهائه من الفترة التدريبية عين قائد فوج  بالحدود الجزائرية التونسية ثم رقي إلى قائد فرقة نفس المنطقة سنة 1957، وكان المجاهد عبد الواحد بوجابر قد تلقى أولى الدروس العسكرية مع الفرقة المسلحة الأولى التي أنشأها المرحوم المجاهد محمود قنز في المنطقة، ومباشرة عين على رأس فرقة  عسكرية وهو شاب، ثم على رأس كبيبة.

    عندما أثبت كفاءته وقدراته العسكرية المميزة في ميدان القتال تم تحويله إلى تونس من أجل تلقي تدريبات وتكوين عسكري جد متطور على يد اختصاصيين من أجل اكتساب و تطوير مهاراته العسكرية والإستراتيجية إلى غاية سنة 1957بعدها تقلد عدة مسؤوليات ومهام عسكرية.

    شارك المجاهد عبد الواحد بوجابر الملقب عبد الواحد الزلاصي في عدة معارك أهمها:

    معركة كاف بوغزالة عام 1955.
    معركة الشبكة التي وقعت بناحية مرسط عام 1959.
    معركة بركة الزق بتاريخ نوفمبر1956.
    معركة القرقارة بتاريخ 1956بمنطقة القرقارة.
    معركة حيدرة وهي منطقة متواجدة بالحدود الجزائرية التونسية عام 1956.
    معركة ظهر جبل ونزة بتاريخ مارس 1957، وغيرها...

    الترجمة ملخصة ومختصرة من موقع المؤلف الشخصي على الشبكة.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: تاريخ إفريقيا الشمالية - ج¹.

    [تونس – الجزائر – المغرب الأقصى - من البدء إلى الفتح الإسلامي 647م]

    - المؤلف: شارل أندري جوليان.
    - ترجمة: محمد مزالي والبشير بن سلامة.
    - حجم الملف: 4ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل

    حول الكتاب والمؤلف:

    صدر هذا الكتاب لأول مرة باللغة الفرنسية عام 1931، وكان عنوانه الكامل: (تاريخ إفريقيا الشمالية تونس – الجزائر – المغرب، ويعتبر حسب كاتب مقدمته ستيفان قزال (S. Gsell) أول كتاب يقص تاريخ شمال إفريقيا برمته، ورغم أن الكتاب صدر في سنوات كان الاستعمار الفرنسي يحتفل فيها بخمسينيته في تونس ومئويته في الجزائر، فقد اتسم الكتاب بميله للسكان الأصليين والدفاع عنهم ضد الغزاة بما في ذلك الفرنسيين، وعلى أية حال فقد طبع الكتاب بالفرنسية عدة مرات، من أهمها عام 1966حيث قام بمراجعته وتنقيحه كريستيان كورتوا (Ch. Courtois) أما باللغة العربية فقد قام بتعريبه كل من محمد مزالي والبشير بن سلامة وصدر عام 1969وفي عام 1978صدرت النشرة الثالثة منه.

    وجدير بالذكر أن هذا الكتاب يقع في جزأينوالمتوفر منه فقط الجزء الأول، وغير تام كذلك وينتهي في الباب الخامس، أما الجزء الثاني فيغطي الفترة الأهم في تاريخ المنطقة من الفتح الإسلامي إلى عام 1830م.

    نقلاً عن الموسوعة الحرة ويكيبيديا.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الإباضية ليسوا من الخوارج.
    - المؤلف: الشيخ إبراهيم محمد طلاي.
    - الحجم: 2ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    نبذه:

    أنجز هذا الكتاب الذي هو في الأصل محاضرة ألقاها المؤلف بمناسبة الذكرى الألفية لتأسيس مدينة العطف مزاب، بولاية غرداية الجزائرية، أيام 28-31- ديسمبر 1996م، وقد تطرق فيها إلى أربعة محاور أساسية وهي:

    أ- من هم المزابيون الإباضية؟
    ب- من هم الخوارج وما هي مبادئهم؟
    ج- ما صلة الإباضية (والمزابيون منهم) بالخوارج؟ وهل حقاً إنهم من الخوارج؟
    د- بعض الوثائق التاريخية تدعم ما ذكره وتحدث عنه.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: 8ماي 1945المنعطف الحاسم في مسار الحركة الوطنية.
    - المؤلف: أ.د/عامر رخيلة.
    - الناشر: ديوان المطبوعات الجامعية – بن عكنون – الجزائر.
    ـ تاريخ الإصدار: 1995.
    - حجم الملف: 3ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


     للأمانة الكتاب من مصورات وحصريات طلبة التاريخ تلمسانوفقهم الله.

    نبذة:


    ما إن انتهت الحرب العالمية الثانيةحتى ظهرت فـرنسا بـمظهر المنتصر، ففي الثامنمن شهر ماي عام 1945 احتفل العالم الغربي بعقد الهدنة مع ألمانيا فأراد الجزائريون المشاركة في هذا الاحتفال مع التعبير عـن أهدافهم فـي الحرية والاستقلال وتعبيرًا عن ذلك حمل الجزائريون رايتهم صبيحة ذلك اليوم في كل من سطيف، قالمة خراطة، عنابة وسكيكدة فيها شعارات وطنية "تحـيـا الـجـزائـر"وطالبوا باستقلال بلادهم وتطبيق مبادئ الحرية التي رفع شعارها الحلفاء طيلة الحرب ع الثانية، فكان رد الفرنسيين على المظاهرات السلمية هو ارتكاب مجازر بشعة وذلك بأسلوب القمع والتقتيل الجماعي واستعملوا فيه القوات البرية والجوية والبحرية، ودمروا قرى ومداشر ودواوير بأكملها، ودام القمع قرابة سنة كاملة نتج عنه استشهاد أكثر من 45000جزائري، دمرت قراهم وأملاكهم عن آخرها، ووصلت الإحصاءات الأجنبية إلى تقديرات أفضع بين 50000و70000شهيد من المدنيين العزل فكانت مجزرة بشعة على يد الفرنسيين الذين كثيرا ما تباهوا بالتحضر والحرية والإنسانية...


    المؤلف في سطور:

    -الدكتور عامر رخيلة أستاذ جامعي ورجل قانون ومؤرخ جزائري ومحلل سياسي وباحث في تاريخ الحركة الوطنية، من مواليد 1952بمدينة برج بوعريريج، له العديد من المنشورات والدراسات السياسية والتاريخية ومقالات منشورة عبر صحف ومجلات وطنية وعربية.


    -دكتوراه دولة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بعنوان "البعد المغاربي في الحركة الوطنية الجزائرية "، عضو بالمجلس الدستوري سابقا، أستاذ بكلية العلوم السياسية والإعلام منذ 1982، محام منذ 1988معتمد لدى المحكمة العليا ومجلس الدولة، عضو الجمعية العربية للعلوم السياسية، عضو الأمانة الوطنية لاتحاد الاجتماعيين والاقتصاديين الجزائريين، عضو مؤسس لاتحاد المغرب العربي للاجتماعيين والاقتصاديين. 

     -له: "التطور السياسي والتنظيمي لحزب جبهة التحرير الوطني 1962/1980"، إصدار ديوان المطبوعات الجامعية 1993، كتاب "دراسة تحليلية في مواثيق الثورة الجزائرية"، كتاب "النضال السياسي الجزائري 1900-1954"وغيرها...

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - مخطوط: عجائب الأسفار ولطائف الأخبار.
    - تصنيف: العلامة المؤرخ محمد أبي راس الناصري الجليلي المُعسكري الجزائري.
    - تاريخ النسخ: أواخر شهر رجب عام 1275.
    -نوع الخط: مغربي.
    - مادية المخطوط: نسخة جيدة، كتبت بعض الكلمات بالحبر الأحمر.
    - عدد الأوراق: 190 (صفحات مزدوجة).
    - حجم الملف: 70ميجا.
    - مصدر المخطوط: مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض.
    - رقم الحفظ: 3960.

    رابط التحميل


    نبذة:

     كتاب "عجائب الأسفار ولطائف الأخبار"لأبي راس الناصري، يُعد وثيقة ومصدر علمي وتاريخي هام  ومن الآثار القليلة المتبقية لهذا العلاّمة، فهو يُؤرخ لمدينة وهران الجزائرية  والثغور المغاربية في مرحلة الزحف الإسباني على المنطقة  ويُسلط الضوء عن الأوضاع السياسية الّتي عرف فيها المؤلف أبي راس محنته من خلال حروب درقاوة (1219هـ / 1804م)، كما تحدّث فيه عن الجانب الإداري مركّزاً فيه على دار السلطان وبايلك الشرق والغرب والتيطري، والأوضاع الاجتماعية والحياة العلمية الثقافية، وكان الغرض من تأليف هذا الكتاب هو ذكر "فتح مدينة وهران"كما أخبر هو بنفسه في مقدمته، يقول المؤلف: "... الغرض من هذا الكتاب في ذكر فتح وهران ومدح الفاتح لها وهو نادرة الزمان وقبلة الإحسان سيدي محمد بن عثمان باي..." 


     وقد شرح فيه قصيدته السينية الشهيرة "بالحلل السندسية في شأن وهران والجزيرة الأندلسية"وهي منظومة أنشأها ابتهاجا وتخليدا لفتح مدينة وهران بأمر من الملك محمد بن عثماي باي الذي طلب منه أن يقوم بشرحها بعدما اطلع عليها، يقول:"... وبعدما قضيت ونمقت في وزنها من البحر الكامل ذهبت بها إلى حضرة الملك الأفضل الفاضل قرأ بعضها ومدح معناها ولفضها وأمرني بشرح يظهر لباب تراكيبها... "والتي مطلعها:

     طيب الرياح جميع أرض الله جسي *** وبشرى إليكم مع الجن والإنس


    والتي قام بنشرها مفردة دون شرح وكذا ترجمتها إلى الفرنسية الجنرال (فور بيجي) وصدرت نسختها الأولى سنة 1903 بمطبعة بيير فونطانا الشرقية في الجزائر.

    وتجدر الإشارة أن هذا الكتاب قد تُرجم أيضا إلى اللغة الفرنسية من قِبل السيّد "أرنو"في أواخر القرن التاسع عشرونشره جزئيا في المجلة الإفريقية Revue Africaine، غير أن النص الأصلي لم ينشر رغم أهميته.

    ترجمة المصنف:

    المعسكري أبو راس ( 1150- 1238هـ / 1737- 1824م )

    هو العلامة المحقق الحافظ، والبحر الجامع المتدفِّق اللافظ، من هو ليث الدّين، أوثق أساس، وأضوأ نبراس، الإمام القدوة المتفنّن، سيدي محمد بن أحمد بن عبد القادر بن محمد الراشدي الجليلي المعسكري المعروف "بأبي راس الناصري"ولِد رضي الله عنه بنواحي مدينة معسكر الجزائرية عام 1150هـ الموافق لـ:1737م وتوفي سنة 1238هـ الموافق لـ: 1824م ودفن بمعسكر على شاطئ الّنهر الفاصل بين داخل البلد وقرية بابا علي، وعليه بناء مشهور وكان قد شارك في الجهاد لفتح وهران سنة 1206هـ/ 1795م إلى جانب الباي محمد بن عثمان، ورمي بعد من قِبل خصومه الحاسدين "بالمشاركة في ثورة درقاوة القائمة ضد السلطة الّتركية 1217هـ/1802م، وله في تاريخ هذه الثورة تأليف أسماه درء الشقاوة في حرب درقاوة.

    له مؤلفات في شتى العلوم تزيد عن المائةمصنف أغلبها مفقود، في التاريخ والفقه والحديث والأنساب والأدب والشعر والمنطق والحساب والتوحيد والتصوف وصنوف كثيرة...، حتى أنه كان يفخر بكونه لا يعلم أحدا مَن ألّف أكثر منه إلا جلال الدين السيوطي رضي الله عنه فقال: "ما أعلم أحدا أكثَرَ التآليف -بعده- غيري، والكمال لله".


    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: جوانب من السياسة الفرنسية وردود الفعل الوطنية.

    [في قطاع الشرق الجزائري، بداية الاحتلال]

    - المؤلف: حميدة عمّيراوي.
    - الناشر: دار البعث – قسنطينة.
    - تاريخ الإصدار: 1984.
    - حجم الملف: حوالي 2 ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    للإمامة الكتاب من مصورات [طلبة التاريخ تلمسان] أحسن الله إليهم.

    هذا الكتاب:

     هبت التشكيلات الاجتماعية الجزائرية منذ أن وطأت أقدام الفرنسيين أرض الوطن، والتحمت فيما بينها سواء في الغرب أو في الوسط أو في الشرق للوقوف أمام خطر هددها من الخارج، وتَمثل هذا الالتحام بالغرب في مبايعة عبد القادر أميراً عليها، وبالوسط في الالتفاف بالشيخ بن زعمون وابن المبارك وأنصارهما، وبالشرق في وقوف معظم السكان شيوخاً ومرابطين وعامة، صفاً واحداً بقيادة الحاج أحمد باي، وبالشيوخ فيما بعد، الأمر الذي يجعلنا نعتبر هذه المبايعة والالتفاف والوقوف صفاً واحداً البداية الصحيحة للمقاومة الوطنية، بل للحركة الوطنية الجزائرية في صورتها الواسعة.


    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: ثلاث عقائد أشعرية.
    - تصنيف: الإمام أبي عبد الله محمد بن يوسف السنوسي التلمساني.
    - دراسة وتحقيق:  د.خالد خالد زهري.
    - الناشر: مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية - المغرب.
    - رقم الطبعة: الأولى.
    -تاريخ الإصدار: 1433هـ/2012م.
    - حجم الملف: 5ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    محقق الكتاب في سطور:

    الدكتور خالد زَهري، حاصل على الدكتوراه في الآداب / وحدة المناظرات الدينية في الفكر الإسلامي، الرباط سنة 2001، عضو المنتدى العالمي للوسطية، عمان، عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، الرياض، مفهرس للمخطوطات في الخزانة الحسنية (الملكية) بالرباط، شارك في عدة ندوات ومؤتمرات وطنية ودولية في الوطن العربي والعالم الإسلامي وأوروبا، يعمل الآن أستاذاً متعاوناً في كلية الدراسات العليا والبحث / قسم العلوم الإسلامية ومقارنة الأديان بالجامعة العربية الألمانية المفتوحة بكولونيا (ألمانيا).


    من أبحاثه المنشورة:

    له عشر مؤلفات آخرها: ((حكيم خرسان ومرآة الزمان)) محاولة لصوغ سيرة ببليوغرافية للحكيم الترمذي، دار الفتح عمان 1432/2011.
    له عدة تحقيقات منشورة منها: ((كتاب إثبات العلل)) للحكيم الترمذي، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط 1998.
    ((مسألة في وصف المفردين)) للحكيم الترمذي، دار الفتح للدراسات والنشر، عمان 1430/ 2009.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: جهاد الجزائر.

    [حقائق التاريخ ومغالطات الإديو جغرافيا]

    - المؤلف: الدكتور أحمد بن نعمان.
    - الناشر:  شركة دار الأمة للطباعة والترجمة والتوزيع – الجزائر.
    - رقم الطبعة: الثانية – أفريل 1998.
    - حجم الملف: 4ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    للأمانة الكتاب من مصورات الإخوة [طلبة التاريخ تلمسان] أحسن الله إليهم.

    مقدمة الطبعة الثانية:

    "إن الطبعة الأولىمن هذا الكتاب صدرت سنة 1982عن دار البعث بقسنطينة بمناسبة العيد العشرينللاستقلال كما هو معلوم، والجدير بالإشارة أن بعض فصول الكتاب كانت قد نُشرت وأُلفت في شكل مقالات أو محاضرات وطنية ما بين 1979و 1982، وقد تركت الفصول كما هي في هذه الطبعة، مع إجراء التنقيحات أو إضافة ما ارتأيناه ضرورياً من التعاليق والتوضيحات التي تطلبها التطور الزمني.

    والذي يستحق الإشارة والتنويه هنا هو أن كاتب التقديم للطبعة الأولى المجاهد الكبير العقيد محمدي السعيد "سي ناصر"قد توفاه الله قبل صدور هذه الطبعة الجديدة، ولذلك ارتأينا  أن ندرج صورته تقديراً لجهاده الصادق ووفائه الرائد للمبادئ الجهادية النوفمبرية الخالصة...

    ...والجديد في هذه الطبعة هو إضافة العديد من الملاحق التي تمثل حقائق في وثائق تخدم الفكرة الرئيسية للكتاب وتدعم التحاليل والأحكام والاستنتاجات الواردة في مختلف فصوله، وهذا سعياً منا وراء إظهار بعض الحقيقة لوجه الله والوطن والتاريخ لتكون الأجيال الصاعدة على بينة من بعض ماضيها المجيد فتقتدي بمن أو ما هو أهل للإقتداء والإتبّاع..."

    الجزائر 20/12/1997.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الحاشية الكُبرى على شرح كُبرى السنوسي.
    - تصنيف: الإمام  أبو العباس أحمد بن علي المنجور.
    -دراسة وتحقيق: د.نور الدين عجرود.
    - تاريخ الإصدار: 1433هـ/ 2012م – الدار البيضاء، المغرب.
    - عدد الصفحات: 244.
    - حجم الملف: 8ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    نبذه:

    كتاب نفيس في العقائد شرح فيه المؤلف العقيدة الكبرى للإمام أبي عبد الله محمد بن يوسف السنوسي التلمساني، الذي  أمره السلطان أحمد المنصور السعدي بإخراجه من مبيضته لإنقاذه من الاندثار، وقد تم نشر هذا الكتاب بمبادرة من آل الإمام المنجور ذرية المرحوم عبد الهادي ابن العباس ابن محمد المنجور، رغبة في إظهاره في صورة تكشف روائعه وتبرز كنوزه للقارئ المهتم بذخائر الثقافة المغربية الأصيلة والطالب الدارس لفحول الفكر الإسلامي في قديم عصورنا الزاهية والباحث العالم المتضلع في العقائد والأصول.

    ترجمة المصنف: [الإمام أبو العباس أحمد المنجور: 926 - 995هـ]

    -اسمه ونسبه ومولده:

    هو الإمام العالم الفقيه المحدث  السند أحمد بن علي بن عبد الرحمن  بن عبد الله المنجور، المكناسي، النجار، الفاسي الدار والقرار (أبو العباس) محدث، فقيه، أصولي مشارك في بعض العلوم، ولد في ست وعشرين وتسعمائة (926هـ).

    - نشأته:

    يتحدث محمد حجي عن نشأة المنجور قائلا: "نتعرف في الفهرس على أحمد المنجور طالبا مجدا في مدينة فاس، ينتقل من حلقة عالم إلى أخرى في القرويين والمدارس التابعة لها، أو في جامعي الأندلس والأشراف ومساجد صغرى هنا وهناك في العدوتين، من طلوع الفجر إلى بعد العشاء الأخيرة، طوال زهاء عشرينسنة، ونجده يقرأ خلال تلك الحقبة علوم القرآن والحديث والفقه والأصلين، والنحو والبلاغة والأدب والمنطق والحساب، وبذلك نلتقي بعالم مكتمل المادة، مشارك بكامل معنى المشاركة تم تكوينه في فاس وحدها، ولم يأخذ عن غير المغاربة إلا بعض الطارئين على فاس من علماء الأندلس وتونس ووهران وتلمسان".

    - شيوخه:

    انتفع الشيخ المنجور بعدد كبير من العلماء نذكر منهم: الشيخ خروف التونسي...انتفع به الشيخ المنجور والشيخ القصار...، والإمام الشريف الشيخ سيدي محمد بن أحمد اليسيتني، وهو عمدته، وعبد الرحمن بن علي سقين العاصمي السفياني، وعلي ابن هارون المطغري، وعبد الواحد الونشريسي، وعبد الوهاب الزقاق، وغيرهم ممن اشتملت عليه فهرسته.

    - تلاميذه:

    وأخذ عن المنجور جماعة من المغاربة منهم: عبد الرحمن أبو العز بن محمد القصري الفاسي، والجنان: إمام مسجد الشرفاء بفاس العلامة المعمر أبو عبد الله محمد بن أحمد الجنان الأندلسي الفاسي ولد سنة 953وتوفى سنة 1050عن نحو من مائة سنة، يروي عن المنجور، وابن طاهر: الإمام العالم المحدث الصالح الحافظ أبو محمد مولاي عبد الله بن عليّ بن طاهر الحسني السجلماسي المتوفى سنة 1044هـ يروي عن المنجور فهرسته.

    والشيخ أبي المحاسن الفاسي، وأخيه العارف بالله، وولده أبي العباس أحمد، وأبي العباس ابن القاضي صاحب "الجذوة"و"الدرة"وغيرهما....، والشريف عبد الواحد الفيلالي، ومنهم أيضا عبد الواحد الحسني، وأحمد المنصور الذهبي، وأبو اسحاق الكلالي وغيرهم كثير جدا. 

    - مؤلفاته:

     له تآليف حسان منها:

    - شرح المنهج المنتخب في فقه المالكية، يعرف بشرح المنجور.
    - شرح ظريف لرجز الزقاق في الفقه.
    - شرح على منظومة الونشريسي لقواعد أبيه.
    - فهرسة في أسماء شيوخه وشيوخهم، أجاز بها أمير المؤمنين أبا العباس المنصور أحمد بن محمد الشيخ بن الشريف الحسني. وهما فهرستان كبرى وصغرى.
    - مراقي المجد لآيات السعد. وهو تفسير لآيات شرح السعد التفتازاني على تلخيص المفتاح للخطيب القزويني.
    - شرح نظم علاقات المجاز ومرجحاته لابن الصباغ المكناسي.
    - حاشية كبيرة على شرح الكبرى للسنوسي في العقائد وحاشية صغيرة عليه أيضا.
    - محصل المقاصد بما به تعتبر العقائد، وهو شرح المنجور على منظومة أحمد بن زكرى التلمساني وهما شرحان مطول ومختصر.
     
    وفاته:

    توفي رحمه الله بفاس سنة خمس وتسعين وتسعمائة (995هـ) ودفن خارج باب الفتوح، متصلا بقبر شيخه اليستيني بمطرح الجنة.


    أعده الباحث: د. يوسف الحزيمري - مركز أبي الحسن الأشعريللدراسات والبحوث العقدية.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الخبر عن دولة التتر.
    [تاريخ المغول من كتاب العبر]
    - المؤلف: ابن خلدون.
    - دارسة وتحقيق: أحمد عمراني - باحث جزائري، جامعة باريس العاشرة- فرنسا.
    -الناشر: دار الفارابي بيروت، لبنان.
    - رقم الطبعة: الأولى كانون الثاني 2013.
    - عدد الصفحات: 430.
    - حجم الملف: 11ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    نظرة عامة:

    كتاب "الخبر عن دولة التتر- تاريخ المغول من كتاب العبر "، تأليف ابن خلدون، والذي صدر عن دار الفارابي للنشر والتوزيع، نقرأ عن الكتاب:

    كان ابن خلدون مقتنعاً أنّ نظريته حول تداول الأجناس والشعوب على المُلك، وتنقل الغلبة من جنس إلى آخر ومن جيل لآخر تشكل حقيقة تاريخية، فراح يجس حقيقتها من كتب تاريخ الأمم التي سبقته من فرس وروم وقبط ويونان وعرب وبربر ثم عاين هذه الحقيقة عندما سافر إلى مصر في ظل دولة المماليك الأتراك، لكنه وجد جنساً آخر يقارع المماليك على أقاليم المشرق، ألا وهو جنس التتر، فراح يبحث عن حقيقتهم بين الكتب والعلماء المعاصرين له والتجار الرحالة، فاستقى ما يرومه عنهم، ووجد في تاريخهم ما يؤكد نظريته في الملك والغلبة بين البدو والحضر وفي القوة والضعف بين أجيال الجنس الواحد، فكتب عنهم أولاً ملخصاً في كتابه ثم ما إن ظهر تيمورلنك المغولي في الشام حتى أحس ابن خلدون بضرورة استكمال تاريخ هذا الجنس، وبعد أن التقى هذا السلطان راح يغيّر ما كتبه عنهم. 

    يسطّر هذا النص الذي كتبه ابن خلدون عن التتر أو المغول اجتهاد المؤرخ في تتبع الحقيقة التاريخية من جهة، ومن جهة ثانية، برهاناً على صحة ما قدّم له عن قوة الشعوب وضعفهم. 

    يجد القارئ في هذا النص، الذي اعتمد فيه المحقِّق على مخطوطات عديدة، ما لم يُنشر بعدُ عن التكملة التي قام بها ابن خلدون حول تاريخ التتر والتي بقيت في أدراج المكتبات. وهو يبين من ناحية الفترات التي دُوّن فيها النص، ومن ناحية أخرى المصادر التي استقى منها ابن خلدون تاريخه.


    أحمد عمراني: باحث جزائري مقيم في فرنسا، في صدد كتابة رسالة الدكتوراه في جامعة باريس العاشرة- نانتير، يعمل في حقل التحقيق وحول دولة المماليك بمصر والشام.

    0 0

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    - كتاب: الجواهر الحسان في نظم أولياء تلمسان.
    - تصنيف: محمد بن مرابط - 1855م.
    - تقديم وتحقيق: د.عبد الحميد حاجيات، أستاذ كلية الآداب جامعة الجزائر.
    - طباعة ونشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع 1974م.
    - حجم الملف: 5ميجا.
    - حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

    رابط التحميل


    نبذة:

    ((مجموعة تشتمل على شعر ديني لسيدي أبي مدين شعيب وغيره من صلحاء تلمسان وعلى موشحات وأزجال لابن سهل الأندلسي والأعمى التطيلي ولسان الدين ابن الخطيب وغيرهم، وعلى حوازي لإبن مسايب وإبن تريكي ومحمد بن سهلة وأبو مدين بن سهلة وإبن خضر... عن مخطوطة فريدة محفوظة في المكتبة الوطنية بباريس)).

    الكتاب درة نفيسة يضم مجموعة من الأزجال والموشحات الأندلسية التي كانت مروية مغناة بالقطر الجزائري في منتصف القرن التاسع عشر ومع بداية القرن العشرين، وكذا بعض قصائد الملحون لكبار الشعراء التلمسانيين من أمثال ابن مسايب، ابن التريكي، ابن سهلة، جمع هذه المختارة أحد أعيان مدينة تلمسان عام 1855بطلب من المستشرق الفرنسي بروصلار الذي انتدبه لجمع ما كان الناس يتغنون في حفلاتهم آنذاك، جاء مقسما إلى ثلاثةأجزاء:

    1) قسم المدائح الدينية: يضم بعض أزجال وموشحات شيخ الشيوخ سيدي أبي مدين شعيب التلمساني.

    2) قسم الأزجال والموشحات الأندلسية: وهو القسم الأكبر من الكتاب يضم موشحات وأزجال أندلسية معظمها مجهولة القائل، وفيها موشحتان لابن سهل الأشبيلي، وموشحة للسان الدين بن الخطيب، وموشحة منسوبة إلى الموصلي.

    3) قسم الحوزي: يضم قصائد لشعراء الملحون المعروفين في القرنين السابع عشر والثامن عشر للميلاد.


older | 1 | .... | 11 | 12 | (Page 13) | 14 | 15 | .... | 25 | newer